في الأكشاك هذا الأسبوع

الحقيقة الضائعة

الحـقــيقة الضــــائعة | “اتركوا الملكية .. وخذوا ما شئتم”

يُحكى.. والعهدة على الراوي، أن طالبة من بنات الشعب، وقفت وهي تجتاز اختبارا شفويا في كلية الطب، فسألها الأستاذ الفاسي الأصل، والذي سيصبح فيما بعد، رئيسا للحكومة، عن اسمها، فأجابته باسم يفهم منه أنها بنت دوار(…)، فالتفت الدكتور المستجوب لمن بجانبه وقال له: “هادشي علاش الخدامات ما بقاوش في الديور”. الحكاية كما روتها أحد أعداد مجلة “نيشان” الفقيدة(…) وكانت مؤرخة ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | أغلقوا هذا البرلمان المشغول بالعفاريت والداعي لتحرير الحشيش

          سابقة العفاريت والتماسيح التي ارتبطت بحكومة رئيس الحكومة بن كيران، وما أعقبها من ردود فعل، في شكل عبارات وصفت بالبذيئة، وأفقدت الوزراء، أو بعضهم، رشد العقلاء، هي ظاهرة من الخطورة بمكان، ولا تخافوا على أنفسكم، لأنها وحسب الحكاية التي سأحكي لكم، خطيرة على رئيس الحكومة وحده. فقد حصل في تاريخ إيران، الغير بعيد، أن تضعضت الوضعية الحزبية والسياسية ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | الجزائر هي التي سبقت للمطالبة بالحكم الذاتي للصحراء

     عندما توفي الرئيس الجزائري، الهواري بومدين في 28 دجنبر 1978، أرسل الملك الحسن الثاني، في طائرة خاصة، ولي عهده سيدي محمد، لتقديم التعازي، تكريسا لقاعدة أن سلاطين وملوك المغرب، لا يحضرون الجنائز، وليكون من سوء حظ الأمير سيدي محمد، أنه حضر، فقد قام بتمثيل والده الحسن الثاني، في عدة مآتم، لولا أنه في جنازة الهواري بومدين، لم يكن حظ ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | هل يمكن أن يصبح محمد السادس زعيما سياسيا

     طبعا.. لا أحد يتمنى أن يرى الملك محمد السادس، زعيما سياسيا من فصيلة هؤلاء الزعماء، بين قوسين(…)، التافهين الفارغين، المنشغلين بتبادل الشتائم مع الآخرين. وإنما الزعامة السياسية، كما نتوقعها ونتمناها لكل شعب متأزم، هي زعامة دولة عظمى كالمغرب، الذي نراه هذه الأيام، في أمس الحاجة إلى زعيم سياسي، يخرج بوطنه من قفص الجمود والعجز، والانكماش، والفساد المهيمن، والضعف الذي ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | أيها المفكرون المغاربة عن أي انقلاب عسكري تتحدثون؟

    عندما توفي القطب الإسلامي الكبير، الشيخ عبد السلام يس، مرشد جماعة العدل والإحسان، المحظورة، رغم ادعاءات الحرية والعدالة وحقوق الإنسان(…) لم يعرف المغاربة، باستثناء بعض أعضاء الجماعة، أنه أقيمت له في مختلف المدن التركية، وفي أنقرة وفي اسطنبول، عدة ندوات تأبينية، تدخل فيها أقطاب أتراك، وكأنهم فقدوا واحدا من رموزهم. ودون أن نفهم، وكثيرا ما لا نفهم(…) إلى ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | “الحكومة التي تشبه هيضورة الهداوي”

      جمع الملك الحسن الثاني يوما عمال الأقاليم، وكان الجنرال أوفقير، وزيرا للداخلية، فقال لهم: ((لا أريد منكم أن تصبحوا قهوايجيا في خدمة الوزراء، لأنه باستطاعتي أن أغيركم متى أشاء)). والحقيقة، أن المتعمق في الوضعية الحكومية في المغرب أيام الحسن الثاني يرى أنها كانت كارثية، خلافا للصورة البراقة التي كانت تقدمها صحف النظام، وخاصة “لوماتان”، التي كان مولاي أحمد العلوي، ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | هذه حكومة بن كيران “فبأي آلاء ربكما تكذبان”

         كانت أصوات المتظاهرين المحتجين، تكاد تمنعنا من الكلام في مكتب الأسبوع، الذي يطل على ساحة محطة القطار في الرباط، ورجال البوليس بخوذاتهم يحيطون بحاملي لافتات الخريجين المجازين، فغادرت مكتبي من كثرة الصداع، وعند وصولي للسيارة في الشارع الخلفي، أوقفني شاب من منظمي المظاهرات، وهو بعيد عنها(…) ليقول لي: إننا سنستمر في الاحتجاج على هذا البنكيران، الذي ينكل بنا.. فقلت ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | عندما ثار السوسيون وأعلنوا دولة منفصلة عن المغرب

      عندما خرج أقطاب البوليساريو، محفوظ بيبا، والبشير السيد، وإبراهيم غالي، من مقابلة الملك الحسن الثاني، فُتح باب آخر، وكان الملك مرفوقا بولي عهده سيدي محمد، ليستقبل الحسن الثاني وزيره القوي إدريس البصري، بحضور أحمد جديرة ومولاي أحمد العلوي، ومعهم أحد مراجعه الصحراوية، أبوزيد أحمد السالك، الذي سأل الملك، كيف تمت المقابلة؟ ولما أعطى الملك ما أراد من المعلومات، رفع ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | أصدقاء الملوك

      كانت وفاة السلطان مولاي يوسف في نونبر 1927 مفاجئة بشكل هز اركان الدولة الفرنسية، التي كانت وصية على المغرب، بمقتضى عهد الحماية سنة 1912. ورغم أن أي أحد لم يكن يتوقع موت السلطان مولاي يوسف بعد خمسة عشر سنة من الممارسة، وهو الذي نصب ملكا وعمره 31 سنة، فإنه ترك أمر الخلافة مطروحا.. لكنه ترك معه عنصرا فاعلا ومؤثرا، ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | “إن حكم البلاد في ظل الأحزاب لا يأتي بخير”

استقبل الملك السنوسي الليبي يوما، سفير بريطانيا في طرابلس، جاء مكلفا من طرف الملكة إليزايت، عاهلة بريطانيا، لاستطلاع رأي جلالته(…) في موضوع رسالة توصلت بها الملكة البريطانية من سمو الأميرة فاطمة، زوجة الملك السنوسي، التي كتبت للملكة البريطانية، رسالة تطلب منها فيها، أن تنصح الملك السنوسي، بالتراجع عن قرار إعدام أحد الأمراء، متهم باغتيال الكاتب الخاص للملك، إبراهيم الشلحي، وكان ...

أكمل القراءة »
Open

error: Content is protected !!