في الأكشاك هذا الأسبوع

الحقيقة الضائعة

الحـقــيقة الضــــائعة | عندما ثار السوسيون وأعلنوا دولة منفصلة عن المغرب

      عندما خرج أقطاب البوليساريو، محفوظ بيبا، والبشير السيد، وإبراهيم غالي، من مقابلة الملك الحسن الثاني، فُتح باب آخر، وكان الملك مرفوقا بولي عهده سيدي محمد، ليستقبل الحسن الثاني وزيره القوي إدريس البصري، بحضور أحمد جديرة ومولاي أحمد العلوي، ومعهم أحد مراجعه الصحراوية، أبوزيد أحمد السالك، الذي سأل الملك، كيف تمت المقابلة؟ ولما أعطى الملك ما أراد من المعلومات، رفع ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | أصدقاء الملوك

      كانت وفاة السلطان مولاي يوسف في نونبر 1927 مفاجئة بشكل هز اركان الدولة الفرنسية، التي كانت وصية على المغرب، بمقتضى عهد الحماية سنة 1912. ورغم أن أي أحد لم يكن يتوقع موت السلطان مولاي يوسف بعد خمسة عشر سنة من الممارسة، وهو الذي نصب ملكا وعمره 31 سنة، فإنه ترك أمر الخلافة مطروحا.. لكنه ترك معه عنصرا فاعلا ومؤثرا، ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | “إن حكم البلاد في ظل الأحزاب لا يأتي بخير”

استقبل الملك السنوسي الليبي يوما، سفير بريطانيا في طرابلس، جاء مكلفا من طرف الملكة إليزايت، عاهلة بريطانيا، لاستطلاع رأي جلالته(…) في موضوع رسالة توصلت بها الملكة البريطانية من سمو الأميرة فاطمة، زوجة الملك السنوسي، التي كتبت للملكة البريطانية، رسالة تطلب منها فيها، أن تنصح الملك السنوسي، بالتراجع عن قرار إعدام أحد الأمراء، متهم باغتيال الكاتب الخاص للملك، إبراهيم الشلحي، وكان ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | متى يبتعد عن الملك، كل من شبع واستغنى

عندما شعر الملك الحسن الثاني، بعد المحاولات الانقلابية سنة 1971 و1972، بضرورة إعادة تنظيم جهازه الأمني الخاص، استقدم رئيس حرس الجنرال دوكول، المسمى ساسيا، وكلفه بهذه المهمة، ليبدأ الرجل بامتحان مجموعة من رجال الأمن، وطريقة براعتهم في إطلاق النار، وليكتشف أن أحد البوليسيين المغاربة العاديين(…)، يطلق النار بدقة متناهية، فسألهم عن اسمه، فقالوا له إنه المديوري، فرشحه لمهمة حراسة الملك، ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | جيش من بنات الشوارع المغربيات في خدمة الموساد الإسرائيلي

بقلم. مصطفى العلوي        في سنة 1982، رافقت الوزير المرحوم، عبد الهادي بوطالب، في رحلة إلى العراق لحضور مؤتمر لوزراء الإعلام ومقابلة الرئيس صدام حسين، الذي كان فعلا كالإله في ملكه وفي المطار، ونحن في قاعة الشرف ننتظر طائرة الرجوع، سألت السي بوطالب عن رأيه في هذا البلد.. فعقد يديه ولاقى سبابتيه ووجههما إلى السقف، يعني احذر هناك آلات للتصنت. ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | أيها الاتحاديون .. اتقوا الله في القضاء

بقلم. مصطفى العلوي         إذا كانت المنشورات الصحفية، كما حددها مؤسس الدولة الملك المرحوم محمد الخامس، وكما هي محفورة في عدة مؤسسات صحفية كبرى مثل وكالة المغرب العربي، التي قال محمد الخامس عند تأسيسها: “إن الخبر مقدس، والتعليق حر”، فإن مواضيع الحقيقة الضائعة، هي عبارة عن مقالات تعليقية، ليست خبرية، لأن الخبر واضح والتعليق حر. ولقد كتبت ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | صراع الأقطاب داخل أسوار القصر

    عندما اكتشف هارون الرشيد، أن البرامكة رجال ثقته، المتصرفين حتى في قصوره(…) أصبحوا أغنى منه وأقوى، فدار فيهم(…) دورته التي دخلت التاريخ، وبقيت معروفة فيه إلى الآن، باسم “نكبة البرامكة”، جاءته امرأة تتشفع، فقال لها الملك، شعرا نقله عنه صاحب “مروج الذهب”: وإذا بدت للنمل أجنحة حتى يطير، فقد دنا أجله ولكن تلك القصور الملكية، التي رفعت أسوارها عالية ...

أكمل القراءة »

DST الديسطي تعاطف الحموشي مع الإسلاميين هل يرشحه لمنصب وزير الداخلية

المستشار الفرنسي، روسي، وقد كان هو الأستاذ الجامعي الذي جمع بين مهمة الاستشارة، عند الملك الحسن الثاني ووزيره إدريس البصري، ذكر في كتابه (حياة مغربية) أن إدريس البصري، كلما تحرك، تشم رائحة المشوي حواليه.. إدريس البصري وزير الداخلية حوالي عشرين عاما، كان طبعا، وفي نفس الوقت هو مدير الديسطي، جهاز حماية التراب الوطني، باللغة العربية، وإدريس البصري منذ أن عين ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | هل تدخلت القوة الخفية لإنقاذ المظلومين من القضاء

      بعدما تطرقت “الأسبوع” بعنف صحفي غير مسبوق، في قضية العصابة التي استولت على أملاك يهود مغاربة وسحبت من حساب يهودي ميت في البنك، أربعين مليارا، كي نفهم لماذا كانت العصابة ضمنت أن تكون المحاكم بجانبها، بعد أن تصور أقطابها مع وزير العدل، بوزوبع في مكتبه (انظر الأسبوع عدد 14 نونبر 2013) وأحيطت هذه العصابة، بهيأة من المحامين السياسيين الأقوياء(…)، ...

أكمل القراءة »

الحـقــيقة الضــــائعة | عندما يكون السلطان مائلا إلى وزيره الأول

يقدم لنا الوزير العالم، الفقيه المختار السوسي كثيرا من حالات هيمنة السيدات الساحرات(…)، على السلاطين المغاربة، أيام الحسن الأول، وولده عبد العزيز مثلا، وأن هذا الأخير عندما عين المدني الكلاوي، أخ التهامي الكلاوي، وزيرا أولا: ((كان السلطان مائلا(…) إلى وزيره الأول(…)، لنتحدث عن امرأة عجوز، كانت تتردد بين دار السلطان ودار الوزير، راكبة على بغلة، وكان الوزير الأول الكلاوي، يسميها: ...

أكمل القراءة »
Open

error: Content is protected !!