في الأكشاك هذا الأسبوع

الحقيقة الضائعة

الحقيقة الضائعة | هل بدأ الملك في فتح الأبواب أمام المقتدرين؟

بقلم: مصطفى العلوي الذين راجعوا مذكرات “الملك الحسن الثاني”، وقد لاحظنا هذه الأيام التهافت الإلكتروني على مخلفاته من خطب وحكم، يكتشفون في مذكراته التي أملاها قبل وفاته على صديقه المؤلف الفرنسي “إيريك لوران”، أنه بعد أن خصص مئات الصفحات للكلام عن سياسته ومخططاته، لم يخص إلا خمس صفحات للحديث عن رفيق عمره أحمد رضى جديرة، وثلاث صفحات للحديث عن شريكه ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | قضية الصحراء المغربية أمام الانحياز الأمريكي للبوليساريو.. والمغرب مطالب بالبحث عن حل ثالث

بولطون هذا العدو المعلن بقلم: مصطفى العلوي تذكروا هذا الأمريكي الطويل.. صاحب الشنبات البيضاء والشعر الكثيف، وأنتم ترونه كل صباح ومساء في نشرات الأخبار العالمية، واقفا بجانب الرئيس الأمريكي طرامب، وهو لا يكاد يفارقه، إن اسمه جوهن بولطون، المستشار الأمني الأول للرئيس الأمريكي، بصفته رجل الثقة، المحرك لسياسة البيت الأبيض في هذه الأيام من سنة 2018، لكن ذوي الذاكرة اليقظة ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | كيف كان مشروع الاتفاق على الحدود الجزائرية سببا في محاولة انقلاب أوفقير

بقلم: مصطفى العلوي بصرف النظر عن بعض القنوات الأجنبية، فإن وسائل الإعلام المغربية لم تول حكاية مفاوضات جنيف ومائدتها المستديرة(…) أي اهتمام، ولا علق معلق على هذه المفاوضات التي تعتبر في الأمر الواقع عارضة أممية لا علاقة للمغاربة بها.. لأن المغاربة، وبصفة جدية راسخة، لا يعتبرون تواجدهم في الصحراء قضية عابرة(…) بل إن الحافظين لدروسهم(…) يعرفون أن استرجاع الصحراء الغربية ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | الحل المغربي كامن في الاستجابة لمعارضة البوليساريو التي عرضت مخططها على المغرب…

خبايا إلغاء اسم يس المنصوري من وفد جنيف بقلم: مصطفى العلوي انطفأت الأنوار داخل المسرح الدولي في جنيف بعد انتهاء أعمال ما سمي المائدة المستديرة، وما عبر خلاله المغاربة داخلا وخارجاعن ابتهاجهم لحضور الوفد الجزائري والموريطاني بجانب حضور وفد البوليساريو(…)، والمغاربة هداهم الله، يبتهجون لكل حدث مهما كانت تفاهته. ورغم أن الوفد المغربي اضطر لإلغاء اسم مدير المخابرات يس المنصوري، ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | عندما أوصى الحسن الثاني ضباطه بجمع الأموال بدل السياسة

أول جمهوري في المغرب كان موظفا ساميا في عهد محمد الخامس رغم ضخامة المجلدات الثلاث التي جمعت مذكرات الوطني الكبير، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، فإنه لم يعط التفاصيل المفصلة عن ذلك اليوم، الذي كان فيه جالسا في مكتبه داخل المشور السعيد، بصفته رئيس الحكومة، حكومة التناوب، حين دخل عليه الحسن الثاني ضاحكا ودعاه إلى الخروج معه. ويفاجأ اليوسفي بالملك يدعوه ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | عندما انقسم المعارضون الاتحاديون إلى سماسرة ماركسيين وإسلاميين وناصريين

خصام الجنرال أوفقير مع الحسن الثاني بقلم: مصطفى العلوي كلما دارت بنا ساعات هذا الزمن التعيس إلا زاد أملنا في تحقيق أمانينا بئيس. وليس هناك عمى أكثر من أن نصر – كما يريد بعضنا – على ترديد عبارة: الأمة بخير، وهي أبعد ما تكون عن الخير، لأنه عندما يبدأ أطفال المدرسة في التظاهر، تنفيذا لأوامر مؤكدة، ثم يحرقون العلم المغربي ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | خبايا القصر الذي اشترته الأميرة سلمى في اليونان

  عرفت الدولة الفرنسية، وكانت جنة أيام ملوكها، ملكا من الدرجة الأولى، حكم فرنسا ما بين 1423 و1483، وكان يسمى الملك لويس الرابع عشر، بعدما سكن في قصر فرساي، ازداد له ولد، فأقام حفلا استدعى له الشعب، لأنه كان منفتحا على الشعب، يحب الشعب، وهذه طبيعته، وكان يوم الحفل وهو يتجول وسط مدعويه من الشعب يتقبل التهاني، والناس البدو يتهافتون ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | “الأحداث المغربية” عندما كانت في عهد اليازغي ملكية أكثر من الملك

  المعارض الكبير(…) للنظام المغربي، الضابط اللاجئ في سطوكهولم، أحمد الرامي، منذ إفلاته من حبل المشنقة الذي أودى برفاقه الذين شاركوه في محاولة الانقلاب على الملك الحسن الثاني سنة 1972، عندما تحدث عن جزئية من المؤسسات الصحفية(…) جريدة الأحداث المغربية، قال عنها وعن رفيقتها(…) ليبراسيون: ((إنهما جريدتان ملكيتان أكثر من الملك)) (استجواب دومان. 4 مارس 2003). ولا أدري هل يقبل ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | عندما يحيط رجل السلطة نفسه بالمحتالين والمرتشين

بقلم: مصطفى العلوي روى المؤرخ السلاوي محمد شماعو، أن أجدادنا قالوا قديما: “يلا كانوا الناس خرفان حكامهم تيكونوا ذياب”، والحكام.. كما عرفتهم كل الدساتير الجديدة، والقوانين العديدة هم.. هم، لم يتغيروا، هم الوزراء والنواب، والبوليس، والجدرمية، والولاة، والعمال، والقياد، والشيوخ، والمخازنية. ورحم الله الملك الحسن الثاني، الذي صنف “مقدمين الحومة” في عداد أعداء الشعب(…)، فقال متحدثا إلى الشعب المغربي: ((بالأمس، ...

أكمل القراءة »

الحقيقة الضائعة | عندما أسس صديق الملك “ديوان الملاغة”

إذا كان المخزني قد أصبح وزيرا.. لماذا لا يصبح بوحمارة أميرا                                                                                                   ...

أكمل القراءة »
Open

error: Content is protected !!