الـــــــــــرأي

الرأي | الحقد الموروث في الجزائر

بقلم: سليمة فرجي

    “كل العداوات قد ترجى مودتها إلا عداوة من عاداك من حسد”.

منذ فجر استقلال الجزائر سنة 1962، ما فتئ حكامها يناورون ضد المغرب وينعتونه بالملكية الرجعية ومختلف العبارات القدحية، والاعتداءات الممنهجة، وقد أشار إلى ذلك المرحوم الحسن الثاني لما قال: ((إن مشكلة الجزائر ليست هي مشكلة حدود وإنما مشكلة إيديولوجيا))، بل تورطت الجزائر مع دول عربية أخرى آنذاك تكن العداء التاريخي للمغرب وتحاول زعزعة استقراره لعلمها علم اليقين أن الملكية بتاريخها المجيد هي رمز استقراره وكرامته وريادته، فكان الوطن آنذاك رحيما بأبنائه غفورا لهم، من أنصار التيه الإيديولوجي المناهض للمغرب، الذي لقنته الجارة لبعض الشباب تحت يافطة حقوق الإنسان والمبادئ التقدمية ليثور في وجه وطنه، ليس حبا لخير هذا الوطن وإنما في محاولة تحقيق حلم راود الجزائر والمتمثل في الزعامة (l’hégémonie)، وإرضاء هاجس الغرور والزهو وتفريغ الحقد الدفين الناتج عن الغيرة والحسد.

أتعجب كيف يستمر حقد الجزائر على المغرب؟ وكيف تمكن السلف من توريث الحقد للخلف عن طريق عمليات غسل الدماغ وبذل المال للأبواق المأجورة ونشر الأكاذيب وتلفيق التهم واختلاق الوقائع والركوب على حقوق الشعوب، وكأن الجزائر تنصب نفسها ولي من لا ولي له والحَكَم الأعلى القابض بيد من حديد على قواعد القانون الدولي الإنساني.

نذكر الجزائريين إذا كانت الذكرى تنفع فقط، بطرد آلاف المواطنين المغاربة من الجزائر ليلة عيد الأضحى، مع تجريدهم من أمتعتهم وفصل الرضع عن أمهاتهم، والزوجات عن أزواجهم، وتهجيرهم في ظروف قاسية يندى لها الجبين وتقشعر لها الأبدان.

نذكر البعض إذا كانت الذكرى تنفع، بمختلف مناورات دول جارة تقاسمنا معها النضال المشترك مستعينة بدول أخرى لزعزعة نظام المغرب والنيل من استقراره.

نذكرهم بما بذله المغرب من مجهودات منذ فجر الاستقلال لمساندة دول الجوار وغيرها، وبمجرد أن اشتد ساعد البعض، تم رميه بسهامهم الغادرة.

منذ نعومة أظافري وأنا أتساءل عن سبب وجود ثأر بين البلدين، ثأر فجر أكثر من حرب بسوس، بل كل الحروب عبر العقود والأجيال انتهت ولو بعدد مخيف من ضحايا الحرب، فدمر حائط برلين، وفتر الحقد بين أعداء التاريخ، بريطانيا وفرنسا، وتصالحت ألمانيا مع فرنسا، ومن ثم انطلق الاتحاد الأوروبي رغم جروح الماضي، وأعلنت حروب أعقبتها هدنة وصلح، لكن الجزائر لا زالت مستمرة في نفث السموم تجاه المغرب، تنفث السموم وهي لا تعلم أن سم الأفاعي سرى في عروقنا وأكسبنا المناعة! بينما يستمر المغرب بخطى ثابتة منطلقا من ماض عتيد حافل بأمجاد تاريخية عبر العقود والأجيال، إلى مستقبل واعد رغم الحقد الدفين وكيد الكائدين.

قال ابن المعتز:

اصبر على كيد الحسود                      فإن صبرك قاتله

فالنار تأكل بعضها                              إن لم تجد ما تأكله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى