كواليس صحراوية

مواطنو الأقاليم الجنوبية يرفضون إساءة الإعلام الجزائري للملك محمد السادس

طرفاية. الأسبوع

    عبر نشطاء “فايسبوكيون” وإعلاميون وحقوقيون وجمعويون وسياسيون مغاربة عن غضبهم عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الهجوم الذي تعرض له الملك محمد السادس من طرف قناة “الشروق” الجزائرية الممولة من طرف النظام العسكري الجزائري.

 وكما هو معلوم، فالنظام الجزائري العسكري، لم يستوعب بعد الضربات الموجعة التي تلقاها بعد اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، بطريقة أقل ما يمكن القول عنها أنها شكلت له انتكاسة وستبقى بالنسبة إليه عقدة تاريخية.

وحول هذا الموضوع، كتبت الناشطة الحقوقية بشرى شاكير، تدوينة عبر حسابها الشخصي على “الفايسبوك”: “ملك البلاد خط أحمر، والجارة الشرقية من خلال إحدى منابرها الإعلامية تجاوزت كل الحد، ومست بشخص الملك الذي هو من أهم رموز المغاربة، ونحن كشعب نندد بهذه التصرفات الصبيانية لهذه المحطة الإعلامية القذرة، ونعلن وقوفنا بجانب جلالة الملك في كل القرارات السيادية في مواجهة كل من سولت له نفسه أن يتجرأ على المغرب بجميع ثوابته”.

ومن جهته، وجه رئيس المجلس الجهوي للشباب، سعيد شهاد، نداء نشره في حسابه “الفيسبوكي”، طالب من خلاله الجهات المعنية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بسبب الإهانة التي تعرض لها ملك المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى