منوعات

منوعات | كريمة الصقلي: “لغة الإشهارات اقتحمت الميدان الفني في المغرب”

    تحدثت الفنانة كريمة الصقلي التي حلت ضيفة على الإعلامي بلال مرميد في برنامجه الذي تبثه قناة “ميدي 1″، عن بعض المحطات الفارقة في مسارها الفني الطويل، حيث أطلت خلال عام 1999 من دار الأوبرا بالقاهرة في أمسية فنية تكريما للفنانة أسمهان، قبل أن تصف نفسها بـ”هاوية” الفن والموسيقى العربية، بينما تخوض تمارين يومية للصوت والغناء الاحترافي.

وأوردت المطربة المغربية في حديثها عن ألبوم “ليلى”، أن “ليلى” هو أولا اسم أنثوي، “الكل يغني على ليلاه”، تقول الصقلي، بينما الشعر العربي قال الكثير عن هذا الاسم وتغنى بالحب الأنثوي، وبعد القرن الهجري الأول، بدأت الثقافة الصوفية في الظهور والإشعاع، وكانت تزكية اسم ليلى، حيث اتخذه بعض أولياء الله للتعبير الإلهي.

وبشأن الاستقبال الفاتر الذي تحظى به أعمالها الإبداعية على مستوى الجمهور، قالت الصقلي: “ألبوم ليلى قدمته للجمهور خلال عام 2000، وكان في سفر عبر أجنحة المحبة والسلام، وخلال سنة 2014، قررت تسجيله وتوزيعه بكل شغف وحب واستقلالية سجلت هذا العمل”، مبرزة أنها كانت تقدم أفكارا لبعض البرامج، إلا أنها قوبلت بالرفض.

وتوقفت الصقلي عند الإعلان عن نتائج الدعم الاستثنائي للفنانين خلال جائحة “كورونا”، وقالت إنها تحترم الموسيقى والفنان والأغنية، موردة أن “الفنان هو مواطن مغربي يعيش بالفن وهو متشبث به، والدعم موجود منذ سنوات”، قبل أن تعود إلى فكرة كانت قد اقترحتها لطيفة أخرباش، وهي دعم إنتاج الأعمال الفنية، “لأن الفن يدفع التنمية”، مشيرة إلى أن “العمل المؤسساتي لا يوجد بالمغرب، هناك لغة الإشهارات اقتحمت الميدان الفني”، كما اعتبرت الفنانة المغربية أن جمالية الحياة ستتحدى “كوفيد 19″، وستستمر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى