كواليس صحراوية

التجمع الوطني للأحرار يربك الحسابات بالصحراء

الداخلة. الأسبوع

    اختار المستشار البرلماني والفاعل السياسي، امبارك حمية، الانضمام لحزب التجمع الوطني للأحرار بالداخلة، وقد برز حضوره خلال احتفاء رجال البحر باعتراف واشنطن بسيادة المغرب على الصحراء والإعلان عن فتح قنصلية عامة لأمريكا تعنى بالأمور الاقتصادية بالداخلة.

وجاء انضمام امبارك حمية، نائب رئيس المجلس الإقليمي لوادي الذهب، للأحرار، ليعزز صفوف حزب عزيز أخنوش خلال انتخابات 2021 بجهة الداخلة وادي الذهب، ويسعى منسقه الجهوي، محمد لامين حرمة الله، منذ انفصاله عن حزب الاستقلال، إلى تقوية صفوف حزب “الحمامة” في مواجهة الرجل القوي، صلوح الجماني، زعيم حزب الحركة الشعبية بالصحراء، وكذلك ينجا الخطاط رئيس الجهة، ومنسق حزب الاستقلال الذي أعد العدة لكل خصومه السياسيين، بالإضافة إلى أحزاب العدالة والتنمية، الذي يتوفر على قاعدة انتخابية مكنته من الوصول الى البرلمان، والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري دون الانتقاص من باقي الأحزاب التي ستدخل غمار الانتخابات في الصحراء على مسافة واحدة، غير أن انقلاب امبارك حمية على رفاق الماضي مع ما يتمتع به من ذكاء سياسي، يجعله رجل التواصل مع الفعاليات المدنية والرياضية والثقافية والسياسية بالداخلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى