كواليس جهوية

رؤساء جمعيات يقررون التصعيد ضد مجلس مدينة الدار البيضاء

الدار البيضاء. الأسبوع

    قرر رؤساء مجموعة من الجمعيات المدنية في الدار البيضاء، التصعيد ضد مجلس المدينة، بسبب الخروقات والفضائح التي عرتها مياه الأمطار وكشفت تدهور البنية التحتية بالمدينة الاقتصادية.

وتقدم رؤساء جمعيات مدنية برسالة إلى الوالي يستنكرون فيها طريقة التسيير التي ينهجها أعضاء المنتخبون خاصة أعضاء مجلس المدنية، والتي أدت إلى أوضاع كارثية، وتسبب في أضرار للمواطنين والسكان.

وتعتزم فعاليات المجتمع المدني القيام تنظيم محطات نضالية ضد مسؤولي الجماعة الحضرية للدار البيضاء، بعدما تهربوا من مسؤوليتهم تجاه الأحداث والفيضانات التي وقعت في المدينة، وحملوا الشركة الفرنسية لوحدها المسؤولية.

يذكر أن الشركة الفرنسية “ليديك” بدورها ألقت باللائمة على مجلس مدينة الدار البيضاء، لكونه رفض الانخراط في مشروع إعادة هيكلة وتوسيع شبكة الصرف الصحي، بعد رفضه توفير الموارد المالية المطلوبة للمشاركة في المشروع.

وحمل العديد من المواطنين المسؤولية الكاملة لمسؤولي الجماعة الحضرية، الذين يهتمون فقط بالصفقات والمشاريع التي لا تستفيد منها ساكنة المدينة، ويتناسون المشاكل التي تعاني منها الساكنة، لاسيما في المناطق الشعبية التي تعرف تدهورا كبيرا على مستوى الطرقات والشوارع والأزقة، في غياب مواكبة ومعالجة من قبل المنتخبين.

إن الواقع الذي تعيشه الدار البيضاء يتطلب تكاثف الجهود بين الساكنة والمجتمع المدني، للدفاع عن الحقوق المشروعة، خاصة وأن الغالبية منحت صوتها للمجلس، لكي يتحمل مسؤوليته الكاملة في تنمية وتطوير الخدمات، وليس بالتهرب وإلقاء اللائمة على أطراف أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى