المنبر الحر

المنبر الحر | متى يعلنون عن جائزة المغرب للكتاب الإلكتروني ؟

بقلم: عبده حقي

    دأبت جل دول العالم من خلال مؤسساتها الرسمية وغيرها، كل سنة، على الاحتفاء بالكتاب، على الأقل في مناسبتين مهمتين، هما المعارض الدولية، وجوائز الكتاب.

والمغرب كغيره من الدول العربية والعالمية يخصص كل سنة جائزة للكتاب في مختلف أصناف العلوم الإنسانية والأدبية والفكرية، وهي جائزة تحظى بأهمية وعناية قصوى من وزارة الثقافة والاتصال واتحاد كتاب المغرب وهيئة المجتمع المدني، وظلت الجائزة وفية لموعدها السنوي وطقس احتفائها الرسمي والتكريمي، فيما عصرها الذي تقام فيه، عرف وما يزال يعرف عدة تطورات مهمة جدا في منظومة أسانيد النشر، التي أوقعت الكتاب الورقي بكل حمولته الرمزية والتاريخية، في وضع لا يحسد عليه، وفي طاحونة عديد من الأسئلة الحرجة والقلقة حول مدى جدواه وآفاق مستقبله الغامض بعد اختراع وتنزيل برامج وتطبيقات رقمية متخصصة في صناعة الكتاب الإلكتروني، الذي قلب طاولة القراءة على سلفه الكتاب الورقي، وفتح آفاقا واعدة في منظومة النشر والتوزيع والتسويق والمقروئية، وقبل هذا وذاك، دوره الخطير في دمقرطة وإشاعة المعرفة والعلوم والثقافة والتوعية الإنسانية بكل مستوياتها مقارنة مع محدودية الكتاب الورقي وإكراهاته الأزلية، المادية والتسويقية والتداولية في الزمان والمكان.

ومما لا شك فيه، أن الكتاب الإلكتروني، سواء كان مقروءا أو مسموعا، وعلى الرغم من تنوع تطبيقاته وسهولة تداوله، ما زال بعد مرور أكثر من عقدين على اختراعه، يعيش تبخيسا وتهميشا ممنهجا في غالب الأحيان، هدفه الحفاظ وتكريس المكتسبات الاقتصادية والمادية لوسائط النشر التقليدية العتيقة، من دون التفكير بكل شجاعة في ركوب موجة العصر، وأخذ المبادرة لبلورة استراتيجية، تؤسس لقنوات جديدة للقراءة بينها وبين القراء والمتلقين بشكل عام، يكون هدفها النهوض بدور الكتاب الإلكتروني وجعله رافعة للمعرفة والتحصيل، وليس بديلا عن صنوه الكتاب الورقي، بل وجها آخر معززا له باعتماد حوامل تكنولوجية كالهواتف الذكية والحواسيب واللوحات الإلكترونية بشكل عام.

قد يتساءل العديد من المؤلفين والناشرين حول آليات تسويق الكتاب الإلكتروني، على اعتبار أن البنية التجارية الافتراضية تطرح كثيرا من الأسئلة الوجيهة والشائكة، من قبيل معضلة القرصنة والتحميل المجاني والتداول العشوائي بين القراء من دون رقابة قبلية أو بعدية، وحقوق التأليف والملكية الفكرية والنشر… إلخ، لكن في المقابل، ألم يتعرض الكتاب الورقي، وعلى مر العصور، إلى شتى أنواع الخروقات والانتهاكات الأخلاقية والعلمية والفكرية والمزاجية، كالنسخ والنقل والتمزيق والحرق والإبادة والسرقات والتداول المجاني بين القراء… إلخ؟ مما يؤكد أن المخاوف من هذه المعارك كلها، لا تتعلق أساسا بنوع السند ولا بعصره، وإنما بمبادئ السلوك الإنساني قبل كل شيء ومواقفه الإيديولوجية من الفكر والمعرفة والدين.

ومن المنتظر أن تصبح الكتب الإلكترونية محور اهتمام المقاولين والناشرين في معارض الكتاب في المستقبل القريب، وتتوقع مؤسسة “سوني” المتخصصة في ابتكار برامج وأدوات قراءة الكتب الإلكترونية، أن الإقبال على الكتاب الإلكتروني سيشهد تزايدا متناميا في حال اقتناع المؤلفين والناشرين بجدواه الاقتصادي، فتحميل ملف كتاب إلكتروني وقراءته على هاتف ذكي أو حاسوب، هو أقل تكلفة بكثير من شراء نسخته الورقية وحملها لتشغل حيزا في المكتبة أو خزانة البيت، وفي الوقت الذي سجل فيه المغرب أعلى رقم في سوق مبيعات الهواتف الذكية في شمال إفريقيا وما تلعبه من دور حاسم اليوم في القراءة والتوعية وإشاعة المعلومة، ألم يحن الوقت، مواكبة لهذا التطور الاقتصادي والسوسيوثقافي والبيداغوجي، لتحفيز المسؤولين على صناعة النشر في المغرب، وخلق جائزة سنوية للكتاب الورقي والإلكتروني على حد سواء، خدمة للعلوم والثقافة والتعليم والبيئة أيضا حفاظا على مجالنا الغابوي من الاستنزاف بسبب الصناعة الورقية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى