كواليس جهوية

سيدي يحيى الغرب | منتخبون يتحدون قوانين البيئة لإنجاز مطرح للنفايات ضد رغبة السكان

سيدي يحيى الغرب. الأسبوع

    تقوم الجماعة البلدية بسيدي يحيى الغرب، بتسريع وتيرة الإجراءات والأشغال لاستكمال إنجاز مطرح كبير للنفايات، ضد رغبة الساكنة، التي خرجت في وقفات احتجاجية وقامت بمراسلات وشكايات ترفض من خلالها إقامة هذا المشروع الملوث قرب المدينة، والذي سيؤثر على الصحة العامة ويساهم في انتشار الأمراض التنفسية وغيرها.

وقد قامت فعاليات جمعوية باللجوء إلى القضاء ضد البلدية ومسؤوليها، للطعن في إقامة المشروع قرب المدينة، على اعتبار أنه يهدد السلامة الصحية والبيئية للساكنة، كما يشكل تهديدا للفرشة المائية التي تزخر بها منطقة الغرب، والتي تعتبر أفضل فرشة على الصعيد الوطني تزود العاصمة الرباط والدار البيضاء والقنيطرة بالماء الصالح للشرب.

ووجهت جمعيات من المدينة شكايات ورسائل إلى عامل عمالة سيدي سليمان، تطالب فيها بالتدخل العاجل لرفع الضرر الذي تعاني منه الساكنة جراء مشروع مطرح النفايات الذي أقيم على بعد 3 كيلومترات فقط من مركز المدينة، وقرب المستشفى العسكري الميداني الذي يخضع فيه مرضى “كورونا” للعلاج، بحيث اعتبرت هذه الجمعيات أن قرار المجلس الجماعي يعد قرارا ظالما في حق الساكنة التي عاشت معاناة مع مصنع “سيليلوز” الذي كان يطلق رائحة كريهة بسبب المواد الكيماوية التي كان يستعملها في صناعة الورق.

وبالرغم من خطورة المشروع الذي تقوم به الجماعة البلدية لسيدي يحيى الغرب، عبر إقامة مطرح لحرق النفايات وسط الملك الغابوي، إلا أن القطاعات الحكومية غائبة، وغير مهتمة بالخطر الذي يحدق بالغابة والفرشة المائية ومجال الفلاحة والزراعة وتربية النحل، مما يطرح تساؤلات كثيرة لدى ساكنة سيدي يحيى الغرب، حول صمت الحكومة والداخلية عن هذا المشروع الملوث للبيئة والمهدد لصحة المواطنين.

تعليق واحد

  1. المطرح لا يلعد ب ثلاث كلم من المدينة بل يبعد بمئة متر من حي الفتح وملاسق لادارة المياه والغابات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى