كواليس الأخبار

عنصرية سياسية ضد المغاربة في سبتة المحتلة

الرباط. الأسبوع

    تعرضت رئيسة حزب “المفتاح الأخضر” بسبتة المحتلة، للعنصرية والإقصاء خلال دقيقة صمت ترحما على موتى “كورونا”، وهذا ما توضحه الصورة الخاصة بـ”الأسبوع”، من مقر مندوبية الحكومة بالمدينة سبتة، حيث تظهر مندوبة الحكومة رفقة وفدها واقفين إلى جانب بعضهم، ورئيسة حزب “المفتاح الأخضر” المعروف اختصارا بـ”MDyC” والنائبة في مجلس مدينة سبتة، فاطمة حامد حسين، منعزلة في الجانب الآخر بعيدا عن وفد مندوبية الحكومة.

صورة تحمل عدة معاني ودلالات، بسبب إقصائها من الانضمام لفريق مندوبة الحكومة الذي يقف دقيقة صمت ترحما على ضحايا “كوفيد 19” وكأنها ليس مرغوبا فيها، كما يقول العديد من المواطنين الذين عاينوا هذا المشهد وعبروا عن استيائهم إزاء هذا التصرف الذي وصفوه بالعنصري.

‫3 تعليقات

  1. Le monde a l’envers les gens occupant qui s’en servent du pouvoir pour Humilier les propres habitants occupées mais ce que n’est pas à toi il ne restera pas éternellement il faut que cette Espagne hypocrite et démocratie digusé de quitter ses deux villes marocaines occupées et elles les seront tôt ou tard c’est une question de temps

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق