الأسبوع الرياضي

رياضة | المنتخب المغربي على مرمى حجر من التأهل

إقصائيات أمم إفريقيا "الكاميرون 2021"

    تمكن المنتخب المغربي، أول أمس الثلاثاء، من العودة بانتصار ثمين من مدينة دوالا الكاميرونية على منتخب إفريقيا الوسطى لحساب الجولة الرابعة للمجموعة الخامسة للتصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا التي ستحتضنها الكاميرون سنة 2021.

فوز المنتخب الوطني بهدفين نظيفين من توقيع كل من حكيم زياش ويوسف النصيري، جعله يضع قدمه الأولى في النهائيات القادمة، برصيد 10 نقاط، متبوعا بالمنتخب الموريتاني بمجموع 5 نقاط، وبوروندي بأربع نقاط، بينما يقبع منتخب إفريقيا الوسطى في المرتبة الأخيرة بثلاث نقاط.

خاض المنتخب الوطني مباراة الإياب بمعنويات جد مرتفعة، وثقة في النفس، بعد انتصاره الكبير بمركب محمد الخامس في لقاء الإياب بأربعة أهداف لهدف واحد.

منتخب إفريقيا الوسطى، لم يكن خصما عنيدا، بل سرعان ما استسلم أمام اندفاع اللاعبين المغاربة، بقيادة حكيم زياش، الذي صال وجال في الميدان، وخلق العديد من الفرص من لا شيء لزملائه.

الانتصار الثالث على التوالي للمنتخب المغربي، بالرغم من العديد من المؤاخذات على الناخب الوطني، الذي مازال يبحث عن تشكيلة قارة وقوية، بإمكانها إقناع الجمهور المغربي المتعطش، والذهاب في نفس الوقت بعيدا في المنافسات القادمة.

فهناك بعض اللاعبين الذين انتهت صلاحيتهم، كعادل تاعرابت وفيصل فجر، وآخرين لم يقنعوا بالرغم من الفرص الكثيرة التي أتيحت لهم، كزهير فضال، وعصام شباك، كما نجد لاعبين آخرين لا يلقون نفس الاهتمام كأشرف بنشرقي وأمين حاريث، اللذين بإمكانهما منح الإضافة لهذا المنتخب الذي مازال يبحث عن نفسه.

على العموم، أمام الناخب الوطني الكثير من الوقت من أجل ترميم صفوف المنتخب، ووضع اللاعب المناسب في المكان المناسب، علما بأن المباريات الدولية ستتوقف إلى غاية شهر مارس القادم، وهذا عامل إيجابي لوحيد خاليلوزيتش، الذي سيبحث ولا شك عن مكامن الضعف التي مازال يعاني منها المنتخب، خاصة في خط الدفاع.

هنيئا للأسود بهذا الفوز الثمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق