كواليس صحراوية

ضرب وجرح ومناوشات على أبواب “الكركرات”

الكركرات. الأسبوع

    محاولة إغلاق المعبر الحدودي “الكركرات” يتوافق مع الذكرى العاشرة لأحداث مخيم “إكديم إيزيك”، وهو التاريخ الذي لم يكن اختياره عبثيا، حيث قام مجموعة من الصحراويين المنتمين لجبهة البوليساريو، بإغلاق هذا المعبر في خطوة تروم إشعال فتيل الحرب النفسية أولا، بدعوى تحريك ملف الصحراء في دهاليز الأمم المتحدة، وفرض رأي الجبهة بتعيين ممثل للأمين العام، مما يعتبرونه عجز المنظمة الأممية عن إيجاد وتعيين مبعوث أممي لمنطقة الصحراء.

ويعتبر هذا الإغلاق الثاني من نوعه لمعبر “الكركرات” منذ بدء جائحة “كورونا”، والذي شهد في الأعوام الأخيرة العديد من الوقفات الاحتجاجية بحضور أفراد بعثة “المينورسو” التي اكتفت بمراقبة الوضع وفتح حوار مع المحتجين من أجل فتح المعبر.

وأفاد مصدر مطلع بـ”الكركرات”، أن الموالين لجبهة البوليساريو، القادمين من مخيمات تندوف، قد استقروا في منطقة “الكركرات”، وعددهم ثمانية أشخاص، تمكنوا من الوصول للمعبر ليعمدوا إلى محاولة بناء 3 خيام غير بعيد عن طريق المعبر في اتجاه البوابة الموريتانية 55.

وأضاف المتحدث، أن مناوشات حدثت بين المعنيين بالأمر وبعض التجار في المنطقة المسماة “قندهار”، ترجع أسبابها إلى تصفية حسابات مع أحد القادمين من تندوف، لينتهي الأمر بالاعتداء على أحدهم بالضرب والجرح.

‫3 تعليقات

  1. Il ne faut pas chercher à comprendre la fermeté avec force qui compte avec ses vendus il faut les arrêter et les présenter devant la justice puisque leurs places et dans les prisons à vie ses traîtres qui ont vendus leurs âmes aux làches dictateurs d’Alger qui se cachent derrière avec des méthodes des voyous incapables d’être en face

  2. هدا هو حال المواطن المغربی المغلوب عل امره مدطهد من حکومته الخلیعه داخل وطنه و خارجه۔وطن العار و الاستحمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق