الـــــــــــرأي

الرأي | التسابق الدولي لإنتاج لقاح “كورونا” وملامح نظام عالمي جديد

بقلم: محمد بن صديق

تشهد الساحة الدولية تسابقا كبيرا من أجل إيجاد لقاح آمن وفعال ضد فيروس “كورونا” المستجد، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، هناك 170 لقاحا مرشحا لعلاج “كوفيد 19” في مراحل مختلفة من التطوير حول العالم، منها 9 على الأقل في الوقت الحالي في تجارب واسعة النطاق على البشر.

وبالعودة إلى النقاش العام رفيع المستوى للجمعية العامة، نجد أن قادة العالم تطرقوا بشكل أو بآخر لهذا الموضوع، وللجهود التي بذلتها بلدانهم في الاستجابة للجائحة والبحث عن اللقاح.

تسييس اللقاح وتحديات الاستجابة للجائحة

    يبدو جليا تباين المواقف بين أنصار تيار الأحادية، وبين المتمسكين بالنظام الدولي متعدد الأطراف، ولربما جاء شعار النقاش العام في الجمعية العامة هذا العام معبرا بالفعل عن تنامي هذا الهاجس لدى المنظمة الدولية: “المستقبل الذي نصبو إليه، الأمم المتحدة التي ننشدها: إعادة تأكيد التزامنا الجماعي بتعددية الأطراف – مواجهة كوفيد 19 من خلال العمل المتعدد الأطراف الفعال”، الأمر الذي يضع على المحك دور ومستقبل الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة في ظل التحولات المتسارعة في عالم اليوم، وفي مقدمتها تداعيات جائحة 2020، مما يزيد بلا شك من منسوب اللايقين حول مستقبل العلاقات الدولية والأمن الجماعي، حيث كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن دخول العالم مرحلة حرب باردة ثانية بين الولايات المتحدة والصين، في ضوء التوتر المتنامي في العلاقات بين البلدين.

وفي هذا الإطار، وصفت الولايات المتحدة الأمريكية مجددا فيروس “كورونا” المستجد بـ”الفيروس الصيني”، داعية الأمم المتحدة إلى “محاسبة الصين على أفعالها”، وأكدت على أن أمريكا صانعة السلام “سلام يأتي من القوة”، وعلى شعار “أمريكا أولا”.

وفي المقابل، حذرت الصين من خطورة تسييس قضية فيروس “كورونا”، ومن الوقوع في فخ صراع الحضارات، واعتبرت أن “كورونا” اختبار رئيسي لنظام الحكم العالمي، مشيرة إلى أن الأحادية طريق مسدود، وأن التعاون والتضامن الدولي هو السبيل لمكافحة الجائحة، كما أكدت على دعم الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، وغيرها من آليات النظام الدولي متعدد الأطراف.

ومن جهتها، أكدت بريطانيا أنه سيكون من غير المجدي معالجة موضوع البحث عن اللقاح كمصلحة وطنية ضيقة، فصحة أي دولة تعتمد على إمكانية ولوج العالم أجمع للقاح فعال وآمن، والمملكة المتحدة تؤمن بأنه لا أحد في مأمن حتى يكون الجميع في مأمن، بينما أشارت روسيا إلى سبقها في تطوير اللقاح، مبدية استعدادها للدخول في شراكة مع المجتمع الدولي، وأعلنت عن مؤتمر قمة وشيك سيعقد عبر الأنترنيت بمشاركة الحكومات المهتمة بالتعاون من أجل تطوير اللقاح، أما فرنسا، فقد أكدت على أهمية التضامن والتعاون الدولي، وخاصة تعاونها مع شركائها الأوروبيين والأفارقة، وحذرت في هذا الصدد من الانقسام الحالي بين الصين والولايات المتحدة، والذي يجعل العالم عاجزا أمام إيجاد حلول سريعة للأزمات.

يمكن القول إن حديث القوى العظمى بشأن اللقاح، اتسم بالبراغماتية، سواء لجهة الترويج لهذا اللقاح أو ذاك، أو للتأكيد على قوة هذه الدولة أو تلك، أو لإبداء الحرص على تقاسم خبرتها مع الآخرين، في سعي كل طرف ربما إلى استقطاب أكبر عدد ممكن من الدول إلى جانبه، وتكمن خطورة تسييس اللقاح في أنه سوف يعمق الانقسام على الصعيد الدولي، ويعزز من انعدام الثقة، ومن تنامي اللامساواة في المجتمع الدولي، علاوة على التنافس المحموم بين القوى العظمى والذي قد يتطور إلى استقطاب دولي حاد، مما يزيد من المخاطر والتهديدات المحدقة بالأمن الجماعي.

وفي المقابل، فإن التعاون والتضامن من شأنه أن يحقق المنفعة للجميع، “ففي التضامن الدولي مصلحة ذاتية” كما قال الأمين العام للأمم المتحدة، الذي أكد في كلمته أمام الجمعية العامة على أن “المنظمة الدولية تدعم الجهود الرامية إلى توفير لقاح لكل الناس يتاح لهم بتكلفة ميسورة وفي كل مكان.. فلن يكون أي منا في مأمن من الفيروس حتى يكون الجميع في مأمن منه”.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، سبق وأن عقدت عدة اجتماعات حول موضوع “كورونا”، وخصصت اجتماعها الثاني في هذا الشأن لـموضوع “التعاون الدولي لضمان النفاذ العالمي للأدوية واللقاحات والمعدات الطبية لمواجهة كوفيد 19″، وصدر عنه، بتاريخ 21/4/2020، القرار رقم A/RES/74/274 والذي أهاب بالدول الأعضاء والجهات المعنية “اتخاذ إجراءات فورية لمنع ممارسات المضاربة والتخزين غير المبرر التي قد تعيق الحصول بطريقة مأمونة وفعالة وميسورة على ما قد يستلزمه التصدي لهذه الجائحة من الأدوية الأساسية واللقاحات..”، غير أن قرارات الجمعية العامة تبقى توصيات غير ملزمة، بخلاف قرارات مجلس الأمن الملزمة للجميع بموجب المادة 25 من ميثاق الأمم المتحدة.

وهكذا، ولئن كانت جائحة 2020 سوف تترك أثرها دون شك على مستقبل النظام الدولي، فإن السبق في اكتشاف لقاح فعال وآمن ضد فيروس “كورونا” المستجد قد يسهم في تعزيز دور ومكانة الدولة السباقة إلى ذلك الاكتشاف المحتمل، وفي المقابل، سيخصم على الأرجح من رصيد القوى الأخرى، لا سيما إذا تعلق الأمر بكل من الولايات المتحدة وروسيا والصين، في ضوء التنافس القائم بين القوة الأولى والقوتين الأخريين، الأمر الذي سيوضح أكثر ملامح النظام العالمي الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق