كواليس صحراوية

تحالف بوعيدة يكسب دورة مجلس جهة كلميم

كلميم. الأسبوع

    غريب وعجيب أمر جهة كلميم وادنون، بالأمس كان منتخبو حزب رئيس الحكومة، العدالة والتنمية، يتدبرون شأن مجلسهم إلى حين تم توقيفه من طرف وزارة الداخلية، واليوم نفس الفرقاء مع نفس الحزب الذي يسير المجلس (الأحرار)  ينسحبون من جلسة دورة أكتوبر 2020، المنعقدة يوم الإثنين الماضي، احتجاجا على عدم انعقاد اللجان، ولا سيما لجنة المالية، وبالرغم من ذلك، اختتمت الجلسة الأولى بالمصادقة على برمجة الفائض برسم السنة المالية 2019، وبرمجة الباقي من الفائض التقديري للسنة المالية 2020، وميزانية الجهة برسم السنة المالية 2021، ودفتر التحملات الخاص بصفقة بيع المتلاشيات الموجودة ضمن ممتلكات الجهة، واتفاقية متعلقة بإنجاز طريق إقليمية، باستثناء مستشارين رفضوا التصويت، على أربعة نقاط، من ضمنها برمجة الفائض لسنة 2020.

وبمصادقة مجلس جهة كلميم واد نون، خلال الجلسة الأولى للدورة العادية لشهر أكتوبر، على ميزانيته برسم السنة المالية 2021، والتي تبلغ 406 ملايين و362 ألف درهم، ويبلغ الفائض الحقيقي برسم السنة المالية 2019 حوالي 65 مليونا و342 ألف درهم، أما الفائض التقديري للسنة المالية 2020، فيبلغ 155 مليونا و413 ألف درهم، (بهذه المصادقة) يكون قد قطع الشك باليقين من كون حليف بوعيدة وبالفقيه سيمضيان نحو تحقيق برنامج عملهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق