كواليس الأخبار

43 مليونا لـ”ضباط الكهرباء” قبل أن يبدؤوا العمل

"زيد الشحمة في ظهر المعلوف"

الرباط. الأسبوع

    في الوقت الذي لا تزال فيه الحكومة تشنف أسماع المواطنين بالتقشف والأزمة المالية الخانقة بسبب جائحة “كورونا”، علمت “الأسبوع”، من مصدر برلماني، أن الأعضاء الذين تم تعيينهم من طرف رئيسي غرفتي البرلمان، المالكي وبنشماس، في “الهيئة الوطنية للكهرباء”، ينتظرون تعويضات مالية سمينة نهاية الشهر الجاري، قد تتجاوز 43 مليون سنتيم لكل واحد منهما، وهي مجموع أجور الشهور الماضية سيتوصلون بها حتى قبل أن يلتحقوا بمقر العمل.

وأوضح المصدر ذاته، أن الاتحاديين و”الباميين”: “ضباط الكهرباء” الذين عينهم بنشماس والمالكي، سيتلقون تعويضا ماليا إجماليا سمينا من وزارة المالية، يحتسب من يوم التعيين، أي أن المعينين من طرف المالكي سيتلقون تعويضا قدره 47 ألف درهم شهريا تحتسب من يوم 26 دجنبر 2019 يوم توقيع القرار، وليس يوم نشره بالجريدة الرسمية (10 غشت 2020)، والمعينون من بنشماس سيتلقون نفس المبلغ يحتسب من يوم 19 دجنبر 2019 يوم توقيع القرار.. وهذا ما يقول عنه المغاربة “زيد الشحمة في ظهر المعلوف”.

تعليق واحد

  1. التسيب و السيبة هي السائدة في هذه البلاد و ليس هناك من هو أكثر ضررا و فتكا بالعباد و البلاد من السياسيين الفاسدين … و لا يأتينا كل الفتك إلا منهم و من والاهم … و المغرب اذا أراد فعلا أن يتقدم فعليه أن يبدأ بملف السياسيين بجميع ألوانهم و أطيافهم و يقوم بافتحاص عميق لكل ملفاتهم منذ تولي المنصب حتى يومنا هذا … و سيكون لا محالة ملفا تزكي له النفوس … و لا محالة بعد الجد ستكون الرحمة و السعة و كل واحد سيتمتع بخيرات و ثروات بلاده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق