كواليس الأخبار

تجدد مطالب الريع السياسي لرفع عدد النواب بالبرلمان ونفخ لوائح النساء والشباب

محاولة إفراغ الانتخابات من مضمونها

الرباط. الأسبوع

    يبدو أن ضغط الجمعيات النسائية على مختلف الأحزاب السياسية والحكومة بدأ يعطي مفعوله، وبدأت بعض المطالب الحزبية تتجه إلى الرفع من عدد اللائحة النسائية.

وبهذا الخصوص، قال مصدر جد مطلع، أن الأحزاب اليسارية والحداثية كالاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية والأصالة والمعاصرة، طالبت وزارة الداخلية، أثناء المفاوضات الأخيرة، بالعمل على رفع اللائحة الوطنية للنساء إلى 90 مقعدا عوض 60، أي ضم لائحة الشباب إلى لائحة النساء.

وفيما يتعلق بمصير لائحة الشباب، فقد بدأت نفس المطالب تتجه إلى ضرورة العمل على خلق لائحة جديدة من 40 مقعدا بدون شرط السن، لتصبح مفتوحة في وجه الشباب والمثقفين والقيادات الحزبية والأطر والكفاءات وغيرها، لتكون غير محصورة على الشباب، وبالتالي، سيصبح عدد النواب يفوق الـ 400 مقعد، أي حوالي 435، مما يزيد من تكاليف مجلس “النوام” كما يسميه الشعب، الذي كان ينتظر تقليص حجم وعدد البرلمانيين ليفاجأ بمطالب يطلق عليها الشعب المغربي المثل الدارجي “مقدو فيل زادوه فيلة”.. فهل توافق وزارة الداخلية على هذا المطلب في ظل تذمر الشعب المغربي من مردود الغرفة التشريعية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق