كواليس صحراوية

“صحراويون من أجل السلام” يواصلون تحركاتهم

الداخلة. الأسبوع

    استطاعت حركة “صحراويون من أجل السلام” تجاوز مرحلة التأسيس بنجاح، وذلك بعد مضي قرابة الخمسة أشهر على الإعلان عن بيانها التأسيسي، حيث حققت حضورا سياسيا أثارت به اهتمام كبريات وسائل الإعلام الإقليمية الدولية.

واليوم، تخطو الحركة أول خطوة في سلسلة أشغال المؤتمرات الفرعية التحضيرية للمؤتمر التأسيسي لـ”صحراويون من أجل السلام” بوادي الذهب بمدينة الداخلة، بمشاركة عدد كبير من أعضائها، حيث شملت أشغال هذا المؤتمر الفرعي، عرض عدة مشاريع ووثائق للمؤتمر القادم، وتم انتخاب منتدبين سيشاركون في المرحلة النهائية من المؤتمر التأسيسي، الذي سيشارك فيه منتدبون من كل الفروع على امتداد الأقاليم الجنوبية، والذي ستمر فيه مراحل انتخاب قيادة مركزية والتصويت على القانون الأساسي للحركة والوثيقة السياسية التي ستكون البيان السياسي النهائي للحركة.

ويصادف انطلاق أولى أشغال المؤتمر التأسيسي، لـ”صحراويون من أجل السلام”، ذكرى وقف إطلاق النار وتوقيع اتفاق الهدنة بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية وبداية مسلسل السلام الذي دام 29 سنة.

تجدر الإشارة إلى أن “صحراويون من أجل السلام” تمكنت من استكمال برنامج عملها، المتضمن لمجموعة من الخطوات الرئيسية في مقدمتها التعريف بالحركة على جميع المستويات الإقليمية والدولية، ومراسلة الجهات والأطراف المعنية بنزاع الصحراء، حيث أبلغتهم عن رؤيتها وأهدافها السياسية، فضلا عن تنزيل هياكلها التنظيمية وتعبئة وتأطير أعداد كبيرة من الصحراويين من مختلف أطياف المجتمع الذين عبروا عن تأييدها ورغبتهم في الانخراط فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق