كواليس صحراوية

بوعياش تؤشر على أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان في الجنوب

الداخلة. الأسبوع

    قدمت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، في حفل تنصيب الأعضاء الجدد للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة، عرضا بسطت فيه أدوار واختصاصات اللجنة الجهوية في مجال متابعة ورصد وضعية حقوق الإنسان بالمنطقة، ووجوب تعزيز ثقافتها في سبيل التماهي والقيم الكونية ومرافقة المدعين لانتهاكات حقوق الإنسان.

ومن جانبها، أكدت أول رئيسة للجنة جهوية لحقوق الإنسان في الجهات الجنوبية للمملكة، ميمونة السيد، الفاعلة الجمعوية والإعلامية السابقة بقناة “العيون”، توفر فريق اللجنة ورئاسته على الإرادة اللازمة للعب دور مهم في سبيل تثبيت ثقافة حقوق الإنسان وتحصين المكتسبات السابقة، وكذا تحقيق نتائج ملموسة تعكس الانفتاح الحقوقي بالمملكة المغربية، مثنية على توسيع اختصاصات اللجان.

وتضم اللائحة بالإضافة لرئيسة للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الداخلة وادي الذهب، ميمونة السيد، كلا من خطاري المجاهد، محمد الجيلاني، محمد امبارك أدة، الشريف لعروصي، السعيدية عدوران، الزهرة ساعد، لعروسي كزوم، فاطمة الغالية الشرادي، أحمد لحويمد، البخاري المامون، الصحفي بكار الدليمي، حمادي امحيمدات، المامية حمي، الدوشة بكار، القائد الكشفي بلال صمبا، محمد الأغظف السملالي، مغلاها الدليمي، مصطفى العمراني، البشير تيروز، عزيزة لعروسي، وهي اللائحة التي خلفت نوعا من الارتياح في الأوساط الحقوقية بالمنطقة، حيث راعت جميع التوافقات المرتبطة بالكفاءة والعمل الميداني والتوزيع القبلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق