عين على الشمال

حق المرور مهضوم في ساحة الحمامة البيضاء بتطوان

زهير البوحاطي. الأسبوع

    كما يظهر في الصورة الخاصة ب “الأسبوع الصحفي”، توجد محطة للتزود بالوقود بساحة الحمامة البيضاء، بشارع محمد الخامس حيث تصل ساحتها الخاصة إلى حدود الشارع، وإلى جدود شارعين آخرين لأنه عبارة عن مفترق لخمس شوارع، دون ترك أي مجال للراجلين للاستفادة من حقهم في المرور، وحيث أن الرصيف الخاص بالمرور قد استولت عليه هذه المحطة من ثلاث جهات، الجهة الشمالية والغربية والجنوبية.

وتتواجد هذه المحطة بالحي المعروف بالحي المدرسي الذي يعج بالتلاميذ سواء تلاميذ المدارس الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية وكذا المارة الذين يقصدون محطة الحافلات المجاورة لثانوية جابر ابن حيان التأهيلية، وهو ما جعل المكان ممرا حيويا للراجلين صغارا وكبارا، لكن حقهم في المرور مهضوم ويواجهون أخطارا محدقة بهم وتهدد سلامتهم الجسدية، خاصة وأن المكان يعج بالسيارات وفي كل أوقات اليوم، ويزداد الخطر في ساعات الذروة.

صاحب المحطة يتمادى في غطرسته واستيلائه على الرصيف الخاص بمرور الراجلين، زيادة على ذلك فإنه قام مؤخرا بنصب لافتة تفيد بعدم السماح للراجلين بالمرور داخل المحطة.

وأمام هذا الوضع المزري والخطير يستنكر المارة ومستعملوا الأرصفة تمادي صاحب هذه المحطة في الاستيلاء على الرصيف والإجهاز على حقهم في المرور كما يستغربون صمت السلطات تجاه هذا الخرق السافر للقانون وهذا الغصب الواضح للملك العام ويتساءلون عن الجهة التي تقف وراء هذا الشخص الذي ابتلع رصيفا بكامله دون أن يخشى في ذلك لومة لائم، مما يجعله فوق القانون وبعيدا كل البعد عن المحاسبة حسب تصريحات العديد من مستعملي الرصيف بعين المكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق