كواليس الأخبار

وزراء العثماني يواصلون الإطاحة بـالمسؤولين و تعيين آخرين

الأسبوع.

    رغم حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد، لايزال وزراء العثماني مستمرون في سلسلة الإطاحة بالمسؤولين و تعيين آخرين حتى و هم على بضعة أشهر من انتهاء ولايتهم التشريعية.

وحسب مصادرنا، فإن وزير الصحة خالد أيت طالب، سبق له أن وقع خلال بحر الأسبوع المنصرم على قرار إعفاء كل من مندوبي الصحة بالقنيطرة و اقليم بن سليمان، و ذلك بالموازاة مع ارتفاع حالات الاصابات بفيروس كورونا في المغرب، الشيء الذي أثار حفيظة بعض النقابيين الذين وجهوا أصابع الاتهام إلى الوزير واصفين إعفاءاته بالانتقامية، و الهدف منها هو انتقاء الاصدقاء و الموالين وتعيينهم مكان المعفيين خاصة وأن المدن المتواجدة بجهتي الرباط والدار البيضاء تعتبر خطاً أحمراً ومحجوزة لمقربي الوزير وكاتبه العام على حد قول النقابيين.

وحسب ذات المصدر، فإن عبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء انظم أيضا إلى لائحة الوزراء المهوسين بالإعفاءات و التعيينات، و أطاح ب11 مسؤولا بوزارته بشكل مفاجئ معلنا عن فتح مباراة للتباري على مناصبهم، و هو ما لم يستسيغه النقابيون، و احتجوا بكون المباراة ستكون شكلية فقط و أن الوزير يسعى إلى تعيين 10 رؤساء أقسام ورئيس مصلحة سيتم انتقائهم جميعا على المقاس.

تتمة المقال بعد الإعلان

تعليق واحد

  1. من جهة المطالبات بالاصلاح والتغيير
    من جهة حين يتم التغيير تنسب هذه الحركية الى الحسابات الضيقة !

    مالنا وما يقوم به الوزراء من تغييرات ؟
    ألا يتحملون نتائج قراراتهم ؟

    فليغيوا كما يحلو لهم، المهم النتيجة، وعند الفورة يبان الحساب، …، المهم الحساب في الأخير

    اذا كانت نتائج مرضية يصفق لهم والا ,,,,الحساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق