خاص

خاص | مسيرات احتجاجية تطالب بإسقاط الملكية بعد هروب الملك الأب

هل صارت الملكية بإسبانيا مهددة بالزوال؟

الأسبوع.

    بعدما تعالت الأصوات بإسبانيا تطالب بمحاسبة الملك “خوان كارلوس” الذي تنازل على العرش لصالح إبنه “فيلبي السادس”، حيث تدخل القضاء على الخط في ما صار يعرف بقضية فساد الأموال التي تلقاها من السعودية كهدية من أجل القيام بالوساطة للمملكة العربية السعودية لإنجاز خط السكك الحديدية من طرف شركة إسبانية سنة 2018، حسب التسجيلات التي نشرتها عشيقته السابقة وتم فيها فتح تحقيق من طرف القضاء الإسباني بعدما تعالت أصوات المواطنين تطالب بمحاسبته، ولهذا قرر هذا الأخير نفي نفسه إلى جمهورية “الدومينيكان” حيث سيقيم في منزل أحد أصدقائه، هروبا من جرجرة القضاء الذي لازال عاكفا على هذا الموضوع، كما أن هذه الخطوة هي بمثابة حماية للملكية من لعنة الفساد التي تطردها.

وعرفت عدة مدن إسبانية، صباح يوم الإثنين 10 غشت 2020، مسيرات احتجاجية في مختلف الأحياء والبلدات للتنديد بفساد المؤسسة الملكية مطالبين بإسقاط الملكية بإسبانيا وتعويضها بالجمهورية، رافعين شعارات تطالب برحيل الملكية وتحويلها إلى جمهورية، كما تم رفع صور للتاج الملكي إلى جانبه كلمة لا ولافية أخرى كتبت عليها عبارة “وحد الملك ديل الإورو” كما هو ظاهر في الصور.

وقد عملت القوات الأمنية على تفريق المحتاجين بالقوة، كما تم اعتقال عدد كبير منهم، كما أن وسائل الإعلام الإسبانية تلتزم الصمت اتجاه هذا الموضوع الذي صار يهدد العرش الإسباني.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق