عين على حدث

الحكومة اللبنانية تعبر عن إمتنانها و تقديرها للمغرب بخصوص المساعدات الطبية و الإنسانية

الأسبوع.

    بعد أن سبق و أعلن المغرب يوم الخميس المنصرم، عن إرساله مساعدات إنسانية وطبية مستعجلة إلى لبنان بناء على تعليمات ملكية، و ذلك في مسعى لتخفيف الأزمة بعد انفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى خسائر بشرية ومادية فادحة، عبر السفير علي المولى، مدير الشؤون العربية بوزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء الجمعة عن امتنانه للمبادرة، حيث قال “أعبر باسم الحكومة اللبنانية عن عميق الامتنان والتقدير لمبادرة الملك محمد السادس الذي سارع للوقوف الى جانب لبنان من خلال هذه المساعدة الكريمة والسخية”.

و قد حطت يوم أمس بمطار رفيق الحريري الدولي ببيروت، ست طائرات محملة بالمساعدات الإنسانية والطبية المغربية، و ذلك بناء على تعليمات ملكية، كما سيتم إقامة مستشفى عسكري ميداني مغربي ببيروت، بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين في الانفجار، و سيضم هذا الأخير مئة شخص بينهم اربعة عشر طبيبا من تخصصات مختلفة (الإنعاش، والجراحة، والعظام والمفاصل، والأنف والأذن والحنجرة، والعيون، وعلاج الحروق، وجراحة الأعصاب، وطب الأطفال، وصيادلة)، بالإضافة إلى أدوية للإسعافات الأولية وأدوات للوقاية من فيروس كورونا المستجد، كما سيشمل المستشفى أيضا جناحا للعمليات ووحدات للاستشفاء والفحص بالأشعة والتعقيم ومختبرات وصيادلة، و ستشمل المساعدات أيضا خياما وأغطية لإيواء الضحايا ومواد غذائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق