كواليس صحراوية

وزيرة السياحة تشجع السياحة الداخلية ووزيرا الصحة والداخلية يمنعان التنقل

المفارقة بين الرباط والصحراء

عبد الله جداد. الداخلة

    في الوقت الذي أعلنت فيه وزيرة السياحة نادية فتاح العلوي، خلال زيارتها للداخلة، عن تدابير انطلاق الموسم السياحي الصيفي، والتي تعد من أهم الوجهات السياحية في المملكة، لاسيما في مجالي السياحة الداخلية والرياضات البحرية، أصدر وزيرا الداخلية والصحة قرارا يحد من السفر من وإلى عدد من مدن المملكة، وهو ما لم تعلم به وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي خلال زيارتها لجهة الداخلة وادي الذهب، حيث وقفت برفقة مهنيي قطاع السياحة بالجهة، على الواقع السياحي الذي تأثر بفعل تداعيات جائحة “كورونا” المستجد، وأكدت حرصها على مشاركة مختلف الفاعلين في القطاع السياحي على صعيد الجهة، في إطار سياسة التواصل التي تنهجها الأطراف المعنية على صعيد الجهة للإنصات لتساؤلات وطلبات ومتطلبات مهنيي هذا القطاع المحوري للاقتصاد الوطني، العاملين في مجالات عدة (الفندقة، الإيواء، الإطعام، النقل والإرشاد السياحي…)، كما مكن هذا اللقاء من مناقشة الإكراهات التي تواجهها مختلف فروع قطاع السياحة والتفكير في إطار مقاربة تشاركية وتعاونية، في مبادرات وتدابير عملية كفيلة بالتخفيف من تداعيات الجائحة وضمان انتعاش النشاط السياحي في أفضل ظروف ممكنة من شأنها تشجيع المغاربة للتعرف على جهة الداخلة والاستفادة من موقعها السياحي الجميل.

تعليق واحد

  1. لا بد من النهوض بالاقتصاد من جميع الجوانب مثل الدول لا داعي في الاستمرار في الطرق التقليدية لمحاربة الوباء كما يقال الا في حالة عدم وجود مسؤولون قدوة الأمر هذا .
    التالي على المغرب وجود اناس في المستوى السياسي والاقتصادي والعلمي والطبي بالنهوض بالبلد الى الأفضل بدل النهج الشبه الديكتاتوري الذي تنهجه الحكومة الرشيدة ،الذي تبين أخيرا أنها غير مستقرة في ادائها السياسي ولا القتصادي يعني الفكر والعمل والتوجيه واتخاد القرار الصحيحة في هاته الحالة وجبة التغيير ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق