ثقــــــافة

ثقافة | “القسم التاريخي” لدى “أرشيف المغرب”

    تواصل “مؤسسة أرشيف المغرب” خطتها الرامية إلى تقريب مضامين ما تحتضنه من أرصدة وثائقيـة، من الباحثين والمهتمين وعموم القراء، وذلك من خلال إعلان نشـر فهرس “القسم التاريخي” (SH).

ويتكون هذا الرصيد، وفق المؤسسة، من مجموعة من الوثائق المتنوعة التي جمعها هنري دوكاستر ومن خلفه في مهامه، وهي وثائق متعلقة بمشروعه التاريخي المنشور تحت عنوان “المصادر الغميسة لتاريخ المغرب”، محتوية على نسخ وصور لمراسلات مختلفة بين السلاطين المغاربة والدول الأوروبية (خلال الفترة الممتدة من القرن 16م إلى القرن 19م)، وملاحظات ومعلومات مدونة عن المغرب وقبائله (صور فوتوغرافية، قصاصات الصحف)، ووثائق عبارة عن مراسلات وأعمال البحث المتعلقة بتاريخ المغرب، وكذا وثائق تهم “إنشاء القسم التاريخي التابع لإدارة الحماية الفرنسية بالمغرب”.

وتعد مثل هذه المبادرات “جسرا تواصليا مع المرتفقين، وتقريبا للخدمة الأرشيفية من الباحثين والمهتمين، بما يضمن تيسير سبل البحث العلمي”، ومن المرتقب أن تتبعها خطوات أخرى من شأنها تقريب ما تزخر به المؤسسة الأرشيفية من أرصدة وثائقية من عموم المرتفقين، بشكل قد يدفع في اتجاه كسب رهان “أرشيف القرب”، وهو رهان لا يمكن تصوره إلا داخل نطاق “الرقمنة” التي باتت خيارا لا محيد عنه في ظل ما أبانت عنه جائحة “كورونا” من تحولات ومتغيرات رقمية، ومن إقبال غير مسبوق على “الرقمنة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق