الأسبوع الرياضي

رياضة | هل سيمنح الناخب الوطني فرصة جديدة لبعض الأطر الوطنية؟

    … عاد الناخب الوطني البوسني خاليلوزيتش في منتصف الأسبوع الماضي إلى أرض الوطن، بعد غياب طويل بسبب وباء “كورونا” المستجد، الذي ألزمه البقاء بجانب أسرته بفرنسا.

العديد من الملفات تنتظر الناخب الوطني، المطالب بحسمها بسرعة، أهمها استقالة مدربه المساعد، لاندري شوفان الذي التحق بالمنتخب الفرنسي للشبان، ومدرب الحراس كريستوف أنفيل، الملتحق بالطاقم التقني لفريق ليون الفرنسي.

استقالة هذين الإطارين، تطرح بعض التساؤلات، أهمها الطريقة الغريبة التي رحلا بها، بدون أن يقدما أعذارا معقولة، وفي نفس الوقت، أعطيا إشارة قوية للمسؤولين عن المنتخبات الوطنية، للالتفاف حول الأطر الوطنية، ومنحها فرص العمل داخل المنتخب الوطني.

الناخب الوطني لا يفكر بتاتا في الاعتماد على الأطر المغربية، بل يفضل الاشتغال مع مدربين أجانب، أغلبهم عاطلين عن العمل في بلدانهم، ويجدون في المغرب فرصة للاسترزاق والتخلص من البطالة، في انتظار فرص جديدة في أوطانهم.

فمتى نستيقظ لنوقف هذا العبث؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق