كواليس صحراوية

تهديد اتفاق وقف إطلاق النار

العيون. الأسبوع

    ارتفعت حدة الانتقادات الواسعة التي ما فتئت تتعرض لها جبهة البوليساريو، بسبب تعاملها مع الأمم المتحدة في موضوع تطبيق مخطط السلام الأممي، وتحولت إلى عار سياسي، عجزت معه الجبهة عن تجاوز خلافاتها وتصورها الضيق لحل أزمة النزاع، خاصة بعد ما بلغ التخندق في هذا الموقع حدودا محرجة.

وباتت البوليساريو، وبشكل رسمي، منضمة لحملة التشكيك في نوايا الأمم المتحدة، حيث انتقدت الجبهة وبشكل معلن طريقة الأمم المتحدة في قتل الوقت وتهربها من حل النزاع، من قبيل: وجود وباء، أو عدم وجود من يقبل بمهمة وسيط أممي خاص في القضية، وهذا ما جعل قرار وقف إطلاق النار الذي جاء ليفتح الفرصة أمام تطبيق مراحل مخطط السلام الأممي، مهددا، بعدما هددت الجبهة في أكثر من مناسبة بالعودة إلى المواجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم