اقتصاد

المغرب يدعو إلى إعدام “بلد المنشأ” من السلع القادمة من الخارج

    غدا، سيكون مرور السلع الإسرائيلية إلى المغرب “عاديا”، بعد دعوة العاصمة الرباط في الدورة 12 للجنة التعاون الجمركي بين المغرب و الاتحاد الأوروبي إلى إعدام “بلد ألمنشأ” على السلع القادمة من الخارج.

وطبقا لمصدر الأسبوع، فإن هذا القرار ستكون له مضاعفات على تهريب السلع، أو دخولها إلى المملكة، فور تفعيل اتفاق المنطقة الأفريقية المفتوحة.

وعلى المملكة، في هذه الحالة، الاعتماد على كشوف المختبرات على كل سلعة، وعلى كشوف أخرى بضبط المكونات وغيرها من الإجراءات المصاحبة.

وبإقرار العاصمة الرباط لهذه الخطوة، ستكون السلع الموجهة للمستهلك المغربي مرتفعة الجودة، بفعل إعدام “بلد المنشأ” عن السلعة، يقول المصدر.

‫23 تعليقات

  1. ستكون الجودة عالية او سيئة. و سيدفع المواطن المستهلك المغربي ثمن سوء التسيير للحكومة المغربية. إعدام بلد المنشأ و عدم تحديد تاريخ نهاية الصلاحية كلها أمور تصب في مصلحة الشركات و ليس في صالح المواطن البسيط

    1. ليس شرط ان تكون السلع جيدة فالعكس هو ما قد يحدث، ثانيا ، بلد المنشاء ضرورى للمعرفة الحقيقية لقيمة السلعة، فنفس السلعة يختلف سعرها من بلد لاخرى. وعليه المنتفع الوحيد هم اصاحب الشركات المستوردة لتلك البضائع لانه لتحقيق اقصى استفادة سيقوم باستيراد سلع من الصين مثلا ويبيعها بنفس سعر الاوربى

  2. هنا في فنلندا كل منتوج مكتوب عليه بلد المنشاء. لكن صدق من قال أذا كنت في المغرب فلا تستغرب.

    1. على العموم السلع الاسرائيلية جودتها عالية. وهناك منتوجات وتجارب مهمة جدا لا تطورها سوى إسرائيل والمقاطعة البليدة لا يؤمن بها الا الجاهلون المتخلفون.

        1. للأسف، لا نتحاور إلا وتسلحنا بعبارات السب والشتم والوعيد والتكبر والاستهزاء…لم نزك أنفسنا ولم نترفع عن أنانيتنا. لغة الخشب سائدة في الحوارات العربية العربية بين جميع الفئات مثقفة أو فقط متعلمة أو أمية! لا نترك مجالا لمن يخالفنا الرأي، ولا نوصل أفكارنا للآخر إلا وكانت الكلمات ملغومة ومشحونة بالشتم.

          1. جميل
            ولكن الحوار هنا ليس عريي عربي… لان هناك برابرة شلوح وريف وسوس ….
            لا اقصد الامازيغ لانهم غير مغاربة اصلا

        1. وأي سلعةلإخواننا المحتجزين . فهم محتجزون هناك للإستجداء بهم والاغتناء بهم من طرف المستغلين

  3. كل التسريعات تكون في صالح المستثمرين والتجار المغاربة والأجانب … أي تشريع في مصلحة الشعب لا يتم الموافقة عليه … والدليل هناك مطالبات شعبية وصلت البرلمان ولم يتم الموافقة عليها …الشعب يجب أن يأخذ بزمام الأمور لا أحد سوف يدافع عنك ان لم تجتهد في أمذ حقك ….

  4. بلد المنشأ لازم وضروري بالنسبة للمنتوجات الغدائية المستوردة للمغرب على كل شركة ان تقدم عينات لجهت الصحة (المختبر)اثرها دخول المنتج اول مرة على المغرب هكذا نضمن جودة المنتوج كذلك لاتعطي فرصة للزبون بخصوص تلاعب في البضاعة

  5. وحده ترامب هو الذي يعرف كيف يحمي بلده من مزايدات الشركات الأخرى المنافسة لشركات بلاده , بأن يفرض عليها رسومات جمركية ضخمة وليس إلغاء بلد المنشأ , فذلك بالنسبة له أولوية ما بعدها أولويات , اما عن قرار حكومتنا الموقرة الذي نشم فيه رائحة إملاءات باطرونا الاستيراد والتصدير وإرضاء شركات بلدان معينة تحت مسمى التجارة الحرة المفتوحة على مصراعيها , فذلك شأن آخر. فلننتظر نتائج القرار ( إن صدر ) بعد سنين طويلة بعد أن يكون قد أتى على الأخضر واليابس .

  6. من يضمن لنا أن سلعا أخرى قد تكون مدسوسة ولا نعلم بلد المنشأ. أكثر من هذا فإن بندا من الاتفاقيات الدولية للتجارة سيتم الإجهاز عليه وبذلك سيتم التعامل بطريقة غير قانونية ، بل وبالتحايل على القانون، ليتم الترويج لسلع بلد أو جهة ما. وإذا كان الأمر كذلك ، فالأولى والأجدر فتح السوق الداخلية من جديد للسلع القادمة من السليبتين سبتة ومليلية لأن فئات جد عريضة من الشعب المغربي تضررت بعد أن كانت تلك السلع المصدر الوحيد لعيشها، بل كان الشمال المغربي في فترات العطل يعرف توافد مغاربة من كل جهات المملكة للتبضع والسياحة والاستفادة من جودة السلعة المهربة.
    شيء آخر لابد من ذكره، لماذا لا نشتري سلعا آتية من معامل اليهود ؟ هل لأن الإسلام منعنا من ذلك؟ أم أن العروبة تقتضي منا مقاطعة تلك السلع؟ لنبحث بكل موضوعية في كثير من مشترياتنا فسوف نتأكد أننا عن قصد نشتريها لجودتها.
    في كل لحظة يتم قتل فلسطينيين من قبل الكيان الصهيوني نرعد ونزبد في حتجاجاتنا وندعو إلى مقاطعة سلع اليهود، لكن سرعان ما يذهب زبدنا جفاء، ونمر بأقرب متجر فنشتري ك….. وأر…. و….( حتى لا نقوم بالترويج والإشهار).

  7. رغم اعدام بلد المنشأ اللغة العبرية ستريك اياه ،لا التطبيع مع الكيان الصهيوني لا لتهويد القدس لا لضم الاراضي الفلسطينية . نعم القدس عاصمة لفلسطين نعم لحق العودة المهجرين عاشة فلسطين حرتا ابيه عاشة المقاومة

  8. هناك اتفاقيات جمركية بين الدول.مثلا بين المغرب و الاتحاد الاوروبي.هنا لابد من احضار شهادة المنشأ على السلع بأنها مصنوعة بالاتحاد .عدم الإدلاء بذلك يعرض التاجر إلى أداء 2.5% زيادة.و هدا يقع مع المنتوج الأمريكي المشترى بأوروبا.
    هناك شركات متعددة الجنسيات التي تنتج في شتى بلدان العالم نفس المنتوج.لاكن مصنوع بأوروبا ليس مصنوع بالبرازيل أو امريكا أمام الجمارك،و هدا أجاب !
    و نفس الشيء من المنتوج الاوروبي المشترى من خارج اوروبا.

  9. ههههه
    لماذا تلفون الحقيقة
    لماذا المغرب يطالب باعدام بلد المنشأ!
    لان صادراته ستواجه مشكل سيجبر على كتابة الصحراء في سلع الجنوب…..؟على ما اظن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق