كواليس جهوية

إصلاح شبكة الماء يحول أزقة جميلة إلى ركام أتربة وحصي وغبار

قصبة بني عمار على بعد أيام من عيد الاضحى

    سادت حالة من التذمر والاستياء في أوساط ساكنة قصبة بني عمار وأبنائها المهاجرين، بسبب استهتار شركة باشرت عملية إصلاح شبكة الماء الشروب داخل القصبة، فخربت كل العمل الذي قامت به حركة الشباب الزرقاء طيلة ثلاث أشهر من تنظيف وتزيين للأزقة والدروب، دون أن تكلف نفسها حتى اليوم الالتزام بدفتر التحملات الذي يلزمها إعادة أرضية الأزقة والدروب الى حالتها الطبيعية من خلال تبليط الحفر التي أحدثتها في مختلف أحياء القصبة والأتربة والأحجار التي تركتها بشكل شوه جمالية القصبة والجداريات التي توزعت أحياءها. (أنظر الصورة).

وقد تناقل أبناء قصبة بني عمار زرهون على مواقع التواصل الاجتماعي بالكثير من الحسرة والاستنكار صور الحفر وركامات الأتربة والاحجار التي خلفتها هذه العملية التي كانت في الأصل تستهدف إصلاح شبكة الماء الشروب التي تعرضت قبل سنوات لعملية إصلاح سابقة، جعلت الشبكة المائية أكثر تخلفا وتعرضت خلالها شبكة الواد الحار لعملية تخريب، نتجت عنها الكثير من التسربات التي عانت منها العديد من البيوت القديمة التي تعود إلى العصر المريني.

ويطالب أبناء القصبة من مسؤولي المكتب الوطني للماء الشروب وجماعة نزالة بني عمار تحمل مسؤولياتهم كاملة وإلزام الشركة المباشرة لعملية الإصلاح بالقيام فورا ودون تأخير برفع الضرر الذي لحق أزقة وساحات ودروب القصبة بسبب استهتارها وتملصها من مسؤولياتها وواجباتها، على بعد أيام قليلة من عيد الأضحى المبارك، وأيضا من تظاهرة “ألوان بني عمار” التي ستنظمها جمعية إقلاع للتنمية المتكاملة بمشاركة عدد من الفنانين التشكيليين ما بين 6 و9 غشت المقبل بالقصبة على إثر تأجيل الدورة 13 لمهرجان فيستي باز إلى السنة المقبلة بسبب تداعيات كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق