عين على حدث

أمريكا تنفي نقل قاعدتها من “روتا” الإسبانية إلى المغرب

الأسبوع. زهير البوحاطي

    يبدو أن الولايات المتحدة لا تعتزم نقل قاعدتها البحرية من روتا بمدينة قاديس الإسبانية، إلى منطقة القصر الصغير جهة طنجة في المغرب، كما أوضحت مؤخرا السفارة الأمريكية في الرباط.

حيث قالت السفارة الأمريكية أن الولايات المتحدة لم تتلق أي عرض من المغرب بنقل القاعدة البحرية الأمريكية من روتا إلى القصر الصغير شمال المغرب.”

وخلقت بعض المواقع الإخبارية والاجتماعية الجدل موسعا حول عرض الولايات المتحدة الأمريكية على المغرب إقامة قاعدتها البحرية داخل التراب المغربي بعد فسخها العقد مع إسبانيا، هذا الخبر الذي نفته السفارة الأمريكية في الرباط الأسبوع الماضي دون خروج المغرب ببيان توضيحي.

وعلى ضوء هذه الشائعات، ذكرت السفارة الأمريكية في الرباط أن “التقارير التي تفيد بأن اتفاقية البحرية الأمريكية مع روتا في إسبانيا ستنتهي قريبًا غير دقيقة”.

ويستغرق الاتفاق بين إسبانيا والولايات المتحدة لإنهاء استخدام القوات الأمريكية لقاعدة روتا أقل من عام أو شهور.

وحسب ما نشرته وسائل الإعلام الإسبانية، فإن المغرب عرض على جيب الكازارجير البحري روتا الجديدة.

وتم التوقيع على الاتفاقية بين الولايات المتحدة وإسبانيا في عام 1988 وتنتهي في مايو من العام المقبل 2021.

إذا قبلت إسبانيا بتجديد الاتفاقية، فيجب عليها تغيير الاتفاقية الثنائية وتقديمها إلى مجلس النواب الأمريكي من أجل الموافقة.

وللإشارة، فإن الكازارجير، في منتصف الطريق بين سبتة وطنجة، حيث تمتلك البحرية المغربية قاعدتها البحرية الخامسة التي تعمل منذ عام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق