عين على الشمال

عودة ظاهرة احتلال الشواطئ بالشمال من طرف “البلطجية”

المضيق. زهير البوحاطي

    بعدما علم القاصي والداني بتدخل السلطات المعنية لتحرير الشواطئ من أصحاب المظلات الذين يستولون على مواقع الاستجمام ويملؤونها مظلات وكراسي للكراء باستعمال القوة في غالب الأحيان حيث يمنعون المصطافين من وضع مظلاتهم الخاصة.

اليوم 11 يوليوز 2020 وفي الفترة الصباحية والضبط في شاطئ الصخور الثلاثة او ما يعرف حاليا ب”الاستوديو” الذي يتواجد داخل النطاق الترابي لجماعة المضيق بعمالة المضيق-الفنيدق، عاينت “الاسبوع” وضعا شاذا حيث قام مجموعة من الأفراد بوضع مظلات وسيجوا جزءا من الشاطئ بحبل من جهتي الشاطئ دون أية لافتة تدل على أنهم حصلوا على ترخيص مسبق. وعند حظور اسرة تبتغي الاستفادة من المكان وهمت بوضع المظلات وباقي المنقولات وقف بجانبهم ثلاثة أشخاص تظهر عليهم علامات البطش والرغبة في استعمال العنف. محاولين منع أفراد الأسرة من الجلوس وغرس المظلة، ودخلوا معهم في سجال ونقاش حاد انتهى برضوخ الاشخاص الثلاثة لرغبة افراد الاسرة وإخلاء المكان لهم.

عودة هذه الظاهرة إلى الشواطئ يعتبر ضربا لتعليمات السلطات المختصة عرض الحائط وخرقا سافرا للقوانين واﻻعراف الجاري بها العمل في مثل هذه المواقع وسطوا على حق المواطنين في الاستمتاع برمال الشواطئ وتكريسا لاعمال الفتوة والبلطجة التي لطالما آمن المغاربة بأن وقتها انتهى وذهبت طي النسيان.

وحسب تصريح العديد من المصطافين فإنهم تفاجؤوا بعودة الظاهرة من جديد واستنكروا ذلك مصممين على عدم الرضوخ لهؤلاء البلطجية مطالبين بالتدخل العاجل والفوري للسلطات المعنية قصد تخليص هذه الشواطئ من هذه الظاهرة والضرب بيد من حديد على من يقتاتون على الريع والاسترزاق من خلال مخالفة القوانين والاستقواء على الموطنين وفرض إتاوات مقابل تمكينهم من حقهم في الاستجمام والاستمتاع بالشواطئ ورمالها وشمسها.

تعليق واحد

  1. البلطجية يستعملونهم في الإنتخابات في كل مكان ..
    هذا ما تريده السلطات وغيرها.. لتهريب الشعب المغربي..لغرض في نفس يعقوب…. ان البلطجية أجندة المخزن..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق