الأسبوع الرياضي

رياضة | الوداد والرجاء مطالبان بالاستعداد الجيد لمواجهة بكاء المصريين

بعد قرار "الكاف" بإجراء مبارتين فاصلتين في نصف النهاية

    قرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم إجراء منافسات كأس عصبة الأبطال، وكأس الكونفدرالية خلال شهر شتنبر القادم، بنظام جديد يتجلى في إجراء مباريات نصف النهاية بين الوداد والأهلي، والرجاء ضد الزمالك المصريين، بنظام مباراة واحدة وفاصلة بالكاميرون، كذلك الشأن بالنسبة لمباريات الاتحاد الإفريقي التي سيحتضنها مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

هذا القرار المفاجئ والغريب شيئا ما، فرضته الظروف الصحية التي تجتاح العالم بأسره، بسبب وباء “كورونا” القاتل.

اختيار بلد الكاميرون الذي سينظم نهائيات كأس إفريقيا القادمة، اعتبره معظم المهتمين قرارا عادلا ومنطقيا، إلا أن “إخواننا” المصريين خرجوا عن “بكرة أبيهم” يتباكون، وينتقدون قرار الاتحاد الإفريقي، واعتبروه منحازا للجانب المغربي، وللوداد والرجاء، اللذين كانا من المفروض أن يستقبلا الأهلي والزمالك في المغرب، قبل أن يخوضا مبارتي الإياب في مصر، ونعرف جميعا الضغط الرهيب للجمهور المصري الذي يتحول إلى تهديدات للحكام والمندوبين في حالة الهزيمة.

ممثلا الكرة المغربية، مطالبان بالتركيز كثيرا على هاتين المواجهتين الحاسمتين، اللتين تفرضان عليهما الاستعداد الجدي والقوي، وهما العائدان على التو من عطلة إجبارية دامت ثلاثة أشهر، وما نتج عنها من تأثيرات بدنية ونفسية على اللاعبين وجميع مكونات الفريقين.

وللحديث بقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق