كواليس صحراوية

انتعاش الطلب على الفوسفاط المغربي في إفريقيا

بوكراع. الأسبوع

    فشلت كل محاولات جبهة البوليسياريو في توقيف العلاقة الاقتصادية التي تجمع المغرب بعدد من الدول الإفريقية، بعد أن كشف مدير التنمية الصناعية بالمكتب الشريف للفوسفاط، سفيان القاضي، أن “المجموعة تتوقع بدء إنتاج مصنعي للأمونيا في كل من نيجيريا وغانا بحلول سنة 2024، وستبلغ طاقتهما مليون طن سنويا”، مشيرا إلى أنه “من المقرر أيضا بدء إنتاج مصنع أسمدة آخر في إثيوبيا بحلول عام 2023 أو 2024، كجزء من استراتيجية المجموعة لتشجيع استخدام الأسمدة القائمة على الفوسفاط في إفريقيا”.

وبالإضافة إلى هذه المصانع الثلاثة، ستقوم مجموعة “OCP” ببناء مصانع خلط الأسمدة المركبة في نيجيريا وإثيوبيا وغانا ورواندا، وهي المنشآت التي قال سفيان القاضي، إنها ستنتج أسمدة مخصصة تتماشى مع متطلبات التربة المختلفة.

جدير بالذكر، أن المكتب الشريف للفوسفاط يوفر حاليا 28 وحدة مزج سماد مركب في إفريقيا، كما ساعد في تكوين 750.000 مزارع إفريقي، كما قام المكتب، بتصدير 9 ملايين طن من الأسمدة في عام 2019، بما في ذلك 1.8 طن إلى إفريقيا، أو 58 في المائة من إجمالي الأسمدة المباعة في القارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق