كواليس الأخبار

الاتحاد الدولي للمحامين يدرس تصريحات إدريس لشكر حول اعتبار المحاماة مهنة غير مهيكلة

واجب الزمالة يؤدي إلى فضيحة دولية

الرباط. الأسبوع

    تدقق أكثر من صحيفة غربية في مدى “اعتبار المحاماة في المغرب مهنة غير مهيكلة”، وهو ما ورد على لسان المحامي والكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، في تعليقه على نازلة كاتبة وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، بمكتب محاماته قبل التوزير، وكشفت وفاتها أنها غير مسجلة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، إذ قال: “إن هذه الواقعة مرتبطة بالوضع الاجتماعي والاقتصادي بالمغرب المتأثر بتداعيات جائحة كورونا، التي أفرزت بأن أكثر من نصف الاقتصاد الوطني هو اقتصاد غير مهيكل”، بما يجعل الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي وزميل الوزير مصطفى الرميد في المحاماة، يعتبر المهنة ضمن “القطاع غير المهيكل” دفاعا عن الزمالة وتضامن “الأغلبية”، لكن تداعيات التصريح أصبحت اليوم على طاولة الاتحاد الدولي للمحامين.

الاتحاد المعروف اختصارا بـ “أو. إي. أ”، والموجود في باريس والذي يديره جيروم روث، سبق أن عقد إحدى مؤتمراته في المغرب عام 2005، وأصدر من مدينة فاس توصية حول الحق في الصحة، المؤكد لحق الفرد في الولوج إلى الخدمة العمومية في زمن “كوفيد 19”.

وصدم الاتحاد بمحامين لا يعطون هذا الحق لمساعديهم، معتبرين المحاماة مهنة غير مهيكلة، ولا تزال تداعيات الصدمة في مكاتب الاتحاد كبيرة، وقد تعيد المغرب إلى آخر ترتيب في دول العالم.

تعليق واحد

  1. بصفته محامي … يعرف ماذا يقول ..
    فعلا مهنة المحامات مهنة شريفة ،لكن كثيرون منهم و منهن غير صادقين ولو نع انفسهم …
    خوفا من خروحهم الى الشوارع ، فلقد تركتهم الدولة لفعل ما يشاؤون و يحبذون ….
    هم سبب الفوض. التي تعيشها معظم الملفات والتي لازالت في لسفل رفوف المحامم …
    هناك محامون لهم تخصص في معرفة القضاة وهم بمثابة المفاتيح الذهبية ..في ظرف ستة يصبحون اغنيلء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق