كواليس صحراوية

تحرك عسكري مغربي يثير الهلع في الجزائر

الأسبوع.

    أوردت جريدة “الشروق” الجزائرية، أن الجزائر ستبدأ في تشييد قاعدة عسكرية استراتيجية وهامة على الحدود الغربية للبلاد، قبالة القاعدة العسكرية المغربية، التي شيدها المغرب مؤخرا على بعد 38 كيلومترا عن الأراضي الجزائرية.

وفي هذا الصدد، قالت جريدة “الشروق”، أن السلطات في الجزائر، قررت هي الأخرى، طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل، بناء قاعدة عسكرية في موقع قريب من القاعدة المغربية، وذلك لحماية حدودها وأمنها القومي من المخاطر والتهديدات المباشرة، التي يشكلها التواجد المغربي، وبتشييد إسرائيلي على مساحة شاسعة بالمنطقة، تقدر بحوالي 23 هكتارا، بينما يديرها خبراء عسكريون وأمنيون إسرائيليون، بالشراكة مع الجيش الملكي المغربي، وفق التقارير الاستخباراتية الموثوقة.

وكانت أطراف مغربية، قد أكدت في وقت سابق، أن بناء هذه القاعدة العسكرية الجديدة، هو جزء من الجهود الرئيسية التي يبذلها المغرب منذ 2014 لزيادة حماية حدوده البرية، وكذا إعادة إيواء الجنود، غير أن الإعلام الجزائري يروج بأن القاعدة العسكرية المغربية مشيدة ومسيرة من طرف إسرائيليين.

‫5 تعليقات

  1. نرجو من الله ان يفتنكم من حيت لا تعملون تعاملون المغرب بالمثل لو كان المغرب عدوا كما تزعمون لا عملكم بالمثل مند سنين طويلة ولكن حلمه وصبره بالله وان الحق صينتصر وان المغرب ليس عدوكم لا اليوم ولا غدا حسبنا آلله فيكم يا اعداء الاسلام والمسلمون مادامت الصلطة العسكرية هي الحاكمة وتعلمون جيدا أن الفساد هو شعاركم والفتنة دينكم فنهايتكم ستكون مخزية انشاالله

  2. لا اظن ان الجزائر خائفة من القوة العسكرية المغربية . لو كانت خائفة لكانت انصاعت لمطالب الرباط . لاحظنا من ذو قليل الجزائر تطرد قنصل المغرب في وهران ، هذا يدل على التحدي و ليس الخوف

  3. الجزائر مصيرها التقسيم لانها زرعت من قبل الاستعمار الصهيوني العالمي.
    غايتها هي التفريق والانتقام من المسلمين وهذا حال الغرض من الكيان الصهيوني الذي زرعه الانجليز الماسونيون في فلسطين

    هي لعبة واحدة يلعبها الانجليز والفرنسيس

    ستقسمين يا صنيعة الاستعمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق