كواليس الأخبار

عودة مناورات “الأسد الإفريقي” بعد الانقطاع بسبب “كورونا”

طائرة "الأباتشي" المغربية تسرق الأضواء

    أكد مصدر مطلع لـ”الأسبوع”، أن وزارة الدفاع الأمريكية ترغب في تقديم أجندة مناورات “الأسد الإفريقي” عام 2021، وتوسيعها بمشاركين جدد مع تعزيز قيادة “المارينز” لهذه المناورات.

وسيتوصل المغرب بأسلحة إضافية في هذه السنة، لإنجاح العمل المندمج للقوات المختلفة التابعة للقوات المسلحة الملكية في حقل عملياتها جنوب أكادير.

وستشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” طائرة “الأباتشي” التي قررت أمريكا بيعها بكامل جهوزيتها للمغرب.

وحسب مصدر “الأسبوع”، فإن المغرب لم يعد يقبل شراء أسلحة غير متوفرة على الجهوزية التقنية الكافية، أو التي ليست لديها نفس “المعايير الموحدة” مع الجيش الأمريكي، وترى الرباط أيضا أن الخطوة التي أنجزها المغرب في المجال التسليحي، جعلت جيشه قويا، وتزويده بالغواصات، سيشكل فارقا إقليميا، بلغة المصدر.

وكانت القيادة الأمريكية العاملة في إفريقيا، قد ألغت مناورات “الأسد الإفريقي” خلال السنة الجارية، عبر بلاغ قالت فيه أنه “بعد دراسة متأنية مع المشاركين في المناورات، والشركاء من الدول الإفريقية المضيفة، تم إلغاء مناورات القيادة الأمريكية في إفريقيا الأسد الإفريقي 2020″، وأوضحت أن “هذا القرار قد اتخذ للحد من تعرض القوات المشاركة في التمرين العسكري لفيروس كورونا المستجد، إلا أنه على الرغم من إلغاء مناورات الأسد الإفريقي 2020، لا يزال التخطيط لعام 2021 مستمرا، وأن القيادة تواصل العمل مع الحلفاء الدوليين، والشركاء الأفارقة لتعزيز الاستقرار، والأمن في القارة”.

وكان من المقرر أن تجري مناورات “الأسد الإفريقي” في الفترة من 23 مارس إلى 4 أبريل 2020، في كل من المغرب، وتونس، والسنغال، بعدما احتضن المغرب في وقت سابق بأكادير، أضخم مناورة عسكرية في القارة الإفريقية.

وتعرف مناورات “الأسد الإفريقي” مشاركة ضباط كل من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأخرى المشاركة، فيما كان من المتوقع أن تكون نسخة 2020، التي تم إلغاؤها، الأضخم في تاريخ هذه المناورات فوق القارة الإفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق