كواليس الأخبار

الرباح يصرح ضد أخنوش : هناك من يرفض دخول شركات جديدة لسوق المحروقات

حرب "المازوط" بين الأحرار و"البيجيدي"

الرباط. الأسبوع

    ما إن تهدأ معركة ما بين الأحرار والعدالة والتنمية، حتى تشتعل أخرى أكثر ضراوة وأكثر شراسة، كما حصل يوم الإثنين الماضي، أثناء جلسة مجلس النواب الشفوية بسبب المحروقات هذه المرة.

البرلماني الشاب في حزب الأحرار، مصطفى بايتاس، استغل حضور القيادي في العدالة والتنمية وزير الطاقة، عزيز الرباح، ليرد بقوة عن هجوم كان القيادي عبد الله بوانو قد وجهه لعزيز أخنوش حول المحروقات بنفس المجلس قبل أسبوعين، بايتاس استغل الفرصة وهاجم “البيجيدي” واعتبرأنهم (بعد الانتهاء من موضوع التحكم، في إشارة إلى حربهم السابقة مع الأصالة والمعاصرة)، “انتقلوا إلى استغلال ملف المحروقات وتسييسه أكثر من اللازم، وتوظيفه في الانتخابات القادمة” في إشارة إلى استغلاله لتصفية الحسابات مع عزيز أخنوش زعيم الأحرار.

بايتاس لم يكتف بالدفاع عن شركات توزيع المحروقات ومنها شركة أخنوش، من خلال تطرقه لحجم الضرائب في هذا السوق والأرباح القليلة التي يحصدها المعنيون، بل هاجم الرباح في موضوع فواتير الكهرباء والماء التي تظل مرتفعة جدا وتثقل كاهل المواطنين والحكومة تتفرج، كما هاجم حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، حين قال بأنه “رغم تحرير سوق المحروقات، لم يستفد المواطنون، وظلوا يعانون مع لوبيات التعليم الخاص” في إشارة إلى مدارس حركة “التوحيد والإصلاح”، وكذا لوبي المدارس الخصوصية من الأصالة والمعاصرة، لضرب ذلك التقارب المحتمل بين الحزبين، حسب مصدر جد مطلع.

الرباح لم ينتظر نواب حزبه للرد على بايتاس، بل شرع هو نفسه في قصفه والرد عليه وعلى أخنوش بقوة، حين قال بأنه “يستغرب لطرف في الحكومة ينتقدها بهذه الحدة، واللي ما عاجباهش الحكومة يتاخذ ما يراه مناسب”، وفي قصف مباشر لأخنوش، قال الرباح لنقل الحقيقة للمغاربة: “هناك من يرفض إدخال شركات جديدة للمحروقات للسوق الوطنية”.. فهل يرد “الكبار” بعد هذه المعركة الساخنة بين “الصغار”؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق