كواليس صحراوية

“متطوعون” يؤسسون إطارا حقوقيا داخل مخيمات البوليساريو  

الأسبوع.

    تداولت مصادر حقوقية من داخل مخيمات البوليساريو، بيانا تأسيسيا لجمعية حقوقية جديدة تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان داخل المخيمات، وذلك لـ”غياب إطار حقوقي مستقل عن سلطات الرابوني، وكذا بسبب الانتهاكات الكثيرة لحقوق الأفراد والجماعات الصحراوية، والتي يتم الدفاع عنها عادة في إطار قبلي بحت، أو عبر جمعيات حكومية ترضخ لرغبات البوليساريو في الصمت عن تلك الانتهاكات أو تسييسها” وفق البيان التأسيسي لـ”متطوعون من أجل حقوق الإنسان”.

كما أكد المؤسسون للجمعية المذكورة، أنها جاءت لتكريس ثقافة المجتمع المدني وحقوق الإنسان محل القبائل في الدفاع عن الحقوق في شتى المجالات وفق ما تنص عليه مواثيق حقوق الإنسان الدولية وميثاق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عبر التقرير والتنظير والتوعية والتحسيس وباستعمال مختلف الضغوط من أجل كرامة الإنسان وصيانة حقوقه، والارتقاء بها إلى حقوق مدنية داخل مجتمع مدني يضمن الوحدة الوطنية والمساواة الاجتماعية دون اللجوء للدفاع القبلي التقليدي المعتاد الذي عادة ما يتولد عنه اختلاف حقوق الأفراد، كل حسب قوة قبيلته وتأثيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق