كواليس صحراوية

إشادة حقوقية بإجراءات المحاكمة عن بعد في دائرة العيون

العيون. الأسبوع

    انسجمت الدائرة الاستئنافية لمحكمة العيون مع مختلف المذكرات الصادرة عن الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، أو وزارة العدل، والمتعلقة بتأثيرات وباء “كورونا” المستجد، الذي اجتاح العالم من أدناه إلى أقصاه.

وأكد أشمير، رئيس جمعية لحقوق الإنسان بالعيون، أن المحاكمة عن بعد تعتبر تجربة فريدة ورائدة، ابتدعها الفكر المغربي وسنها اجتهادا منه، للإسهام في محاصرة الوباء مما استلزم إجراء محاكمات عن بعد، وتجهيز المؤسسات السجنية وقاعات جلسات المحاكم بآليات وربط يمكن من نقل الصوت والصورة من وإلى المنبع على نحو يسمح للمحكمة بالتحقق من هوية الماثل أمامها، ويوفر كل شروط وضمانات المحاكمة العادلة، بما فيها الحق في الدفاع وتكريس مبدأ البراءة هي الأصل.

وبلغة الأرقام، فقد بلغ مجموع المحاكمات المجراة عن بعد بهذه الدائرة القضائية حتى الآن، 82 محاكمة، ومجموع القضايا المعروضة في إطارها 584 قضية، في حين كان عدد المعتقلين المشمولين بها، هو 763 معتقلا، وانتهت المسطرة بتصفية ما مجموعه 292 قضية بإصدار الأحكام أو القرارات بشأنها، مما يبرز المجهود الذي بذله رجال القضاء المرابطون بالمحاكم خلال فترة الحجر الصحي، رغم التحديات والإكراهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق