كواليس جهوية

خريبكة | ماهذا أيها المسؤولون.. سوق بدون ماء ولا كهرباء؟

خريبكة. الأسبوع

    يعاني أصحاب محلات سوق ياسمينة للخضر والفواكه بخريبكة، الكائنة بالقرب من الملحقة الإدارية الرابعة، من متاعب ومشاكل جمة، وذلك من خلال الوضعية الهشة وغير اللائقة التي توجد عليها هذه السوق لعدة سنوات، أي منذ افتتاحها، حيث ينعدم فيها كل ما هو أساسي وحيوي من كهرباء وماء، وانتهاء بقنوات الصرف الصحي، حيث يضطر أصحاب المحلات إلى الإضاءة بوسائلهم الخاصة كلما أسدل الظلام ستاره، كما أن الزائر لهذه “الجوطية” التي يؤدي أصحاب محلاتها، وبانتظام، كل ما عليهم من التزامات جبائية، سيلاحظ أن الأغطية البلاستيكية (الباش) التي تستعمل كأسقف لأماكن عرض المنتوجات الفلاحية والتي تفتقد إلى الجودة المطلوبة، قد أصابها التلف أغلبها، في ظل عدم تمكنها من مقاومة ما تجود به الطبيعة من أمطار ورياح وحر شديد.

 للإشارة، فإن شكايات في الموضوع تم إرسالها إلى الجهات المعنية قصد إيجاد الحلول للمشاكل المطروحة، إلا أنها بقيت، حسب مصدر من عين المكان، بدون متابعة.. ترى هل من التفاتة جادة لوضع حد للإهمال والتهميش الذي تكتوي بناره سوق ياسمينة للخضر والفواكه، أم أن سياسة غض الطرف هي التي ستبقى سائدة مع ما يترتب عن ذلك من استمرار أجواء المعاناة والمشاكل لدى التجار أصحاب المحلات؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق