منوعات

منوعات | صدور كتاب يحكي عن حياة الزوجة الثالثة لترامب في البيت الأبيض

    كشف موقع صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألماني، أنه وبعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أرادت زوجته الحالية، ميلانيا ترامب، التفاوض من جديد حول بنود عقد زواجهما، وتحديدا الجانب المتعلق بابنهما المشترك، بارون.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد نشرت في الأيام الأخيرة الماضية، مقتطفات من كتاب عن ميلانيا ترامب، الذي طرح في الأسواق منذ يوم الثلاثاء الماضي، وهو من تأليف الصحافية ماري جوردون.

ووفق موقع “زود دويتشه تسايتونغ”، فإن زوجة الرئيس الأمريكي أرادت الحصول على وثيقة رسمية تضمن لابنها بارون جميع الحقوق المالية، بشكل متساوي مع إخوته الثلاثة الذين أنجبهم ترامب من زواجه الأول على وجه الخصوص.

وميلانيا هي زوجة ترامب الثالثة، وقد أنجب من زوجته الأولى إيفانا ثلاثة أطفال، ولدان هما دونالد جونيور وإيريك، وكلاهما يسيران امبراطورية والدهما المالية، وابنة هي إيفانكا، التي توجهت إلى عالم السياسة وتولت إلى جانب زوجها غاريد كوشنير، منصب مستشارة الرئيس في البيت الأبيض بعد فوز والدها في الانتخابات.

وبعد تنصيب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وتأديته القسم، انتقل مباشرة إلى القصر الرئاسي، غير أن ميلانيا لم ترافقه، وقيل آنذاك إنها أرادت الانتظار إلى حين نهاية السنة الدراسية، حتى لا يجبر بارون على تغيير وسطه الاجتماعي فجأة، غير أن الصحفية ماري جوردون، وكما ورد في كتابها وفي مجموعة تغريدات، كشفت أن ما قالته ميلانيا هو جزء من الحقيقة فقط، فزوجة الرئيس استخدمت الانتقال إلى البيت الأبيض كورقة لفتح باب المفاوضات مجددا بشأن ابنها بارون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق