الأسبوع الرياضي

رياضة | المفتشية العامة تبحث في ملفات أتلاتي

    حلت المفتشية العامة لوزارة الشباب والرياضة، بالمعهد الملكي لتكوين الأطر، بحر هذا الأسبوع، للتقصي في طريقة تدبير المدير بالإنابة، طارق أتلاتي، لهذا المرفق العمومي، خصوصا بعد إقدامه على قطع تزويد منزل الكاتب العام بالماء والكهرباء في عز أزمة “كورونا”، وإصداره بلاغا دون احترام واجب التحفظ الذي يجب أن يلتزم به المسؤول الإداري، ومبدأ السر المهني بقيامه بتسريب وثائق إدارية، وأخيرا دون إشعار قبلي لمسؤولي الوزارة.

واستغرب المحققون كيف أن عشرات المستفيدين من السكن الوظيفي بالمعهد، ومنهم من صدر في حقه حكم بالإفراغ ولم يقم المدير بالإنابة بأي إجراء في حقهم بقطع التيار الكهربائي، مما يعتبر عملا انتقاميا في حق الكاتب العام المشهود له باستقامته وكفاءته المهنية، كما وقف المحققون على أن المدير بالإنابة الذي انتهت صلاحيته في مارس 2020، لم يحترم المساطر الجاري بها العمل في مجال إفراغ السكن الوظيفي الذي يعد اختصاصا موكولا لمديرية الشؤون القانونية بالوزارة الوصية.

وتجدر الإشارة إلى أن المعني بالأمر استقدمه الوزير السابق، عبيابة، مخالفا للمقتضيات المنصوص عليها في المرسوم الصادر في 11 أكتوبر 2012 فيما يتعلق بمسطرة التعيين في المناصب العليا، حيث تنص المادة 11 من المرسوم: ((يمكن للسطلة الحكومية المعنية أن تكلف مؤقتا، ولمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، من داخل المؤسسة، مسؤولا بالنيابة…))، ومخالفة صريحة لمقتضيات المادة 33 من القانون المنظم للتعليم العالي 00-01 الصادر بتاريخ 19 ماي 2000 والتي تنص على أنه ((ويسير مؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعات، مديرون من ذوي الاختصاص في ميدان المؤسسة))، وهو الشرط الذي ينتفي مطلقا في حالة المدير المعين بالنيابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق