اقتصاد

البنك الدولي يمنح المغرب قرضا جديدا لمواجهة جائحة كورونا

إسحاق الخاطبي. الأسبوع

    وافق البنك الدولي أخيرا على إقراض المغرب مبلغ 48 مليون دولار، لمساعدته على إدارة آثار جائحة كورونا، التي تسببت في توقف عجلة الاقتصاد بالبلاد مند مارس الماضي، واعتبر البنك في بيان له بأن المغرب قد نجح في تدبير أزمة كرونا من خلال فرض تدابير صارمة للحجر الصحي منذ البداية، و هو ما مكنه من تفادي انتشار واسع النطاق للوباء، وجنبه حالة الضغط الحاد على قطاع الصحة العمومية، كما أردف بأن المغرب يصنف حاليا ضمن الدول التي سجلت أدنى معدلات الإماتة في العالم حيث بلغت نسبة التعافي فيه إلى 90 في المائة، مبرزا في ذات السياق على ضرورة التزام السلطات العمومية بمواصلة ضمان التتبع الصارم للوضع من خلال تكثيف الاختبارات.

و أضاف البنك الدولي في ذات البيان، أن القرض يأتي في الوقت الذي يتجه فيه المغرب إلى التخفيف من التدابير الصارمة للحجر الصحي، و كدلك من أجل دعم برنامج الصحة الأولية (الجاري تنفيذه) حيث ستحتاج البلاد إلى موارد إضافية لإدارة المرحلة المقبلة، و على ضوء هذه المعطيات تقرر تقديم ما مجموعه 13.01 مليون دولار من الأموال غير المنصرفة في إطار برنامج السالف ذكره، و35 مليون دولار إضافية من التسهيل سريع الصرف لمكافحة فيروس كورونا، وذلك من أجل دعم قطاع الصحة العمومية لمواجهة تفشي هذا الفيروس عن طريق تقوية قدرات الوقاية والرصد والمراقبة وإدارة الحالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق