كواليس دولية

كورونا تعود مجددا إلى الصين

إسحاق الخاطبي. الأسبوع

    أغلقت الصين منطقة بكين على خلفية تسجيل 57 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ظرف 24 ساعة، بينها إصابتان محليتان لشخصين في إقليم لياونينغ بشمال شرق البلاد، بالإضافة ل19 حالة لمواطنين صينيين عادوا من الخارج، و 36 حالة مرتبطة بسوق كبير لبيع المنتجات الغذائية بالجملة في العاصمة بكين، و من خلال تتبع الأشخاص المصابين تبين أنهم إما ممن يعملون بسوق شينفادي أو ترددوا على السوق التي يقال إنها أكبر سوق للمواد الغذائية في آسيا، أو كانوا على اتصال بشخص كان هناك، و تعتبر هذه الحصيلة من الإصابات الجديدة المسجلة هي أعلى حصيلة يومية منذ أبريل الماضي، مما أثار مخاوف السلطات الصينية من عودة المرض للانتشار في بلادهم، كما أن هذا النبأ شكل صاعقة و مصدر قلق لبقية العالم أيضا، إذ إنه يلقي الضوء على صعوبة السيطرة على وباء لا يزال يجتاح أميركا اللاتينية وإيران والهند، فيما يقترب عدد الإصابات به حول العالم من 8 ملايين إصابة.

و على ضوء هذه المستجدات، باشرت السلطات الصينية يوم الأحد المنصرم إجراء الفحوصات على أوسع نطاق للكشف عن إصابات جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19)، كما أصدرت تحذيرات من السفر في أنحاء البلاد وسط مخاوف تفشيه مجددا، في حين نصحت لياونينغ سكانها بتجنب السفر إلى بكين نظرا لتفشي الوباء مجددا، إضافة إلى مدن مثل تيانجين القريبة وأخرى في مقاطعة خبي المحيطة ببكين، كما أعلنت السلطات المحلية في بعض المدن أنه سيكون على القادمين من بكين الخضوع للحجر الصحي.

و تأتي هذه التطورات فيما تستعد دول أوروبية لفتح حدودها مجددا، حيث من المتوقع أن تستأنف كل من ألمانيا وبلجيكا وفرنسا واليونان حرية التنقل مع دول الاتحاد الأوروبي كافة، هذا اليوم، فيما قربت إسبانيا هذا الإجراء إلى 21 يونيو الحالي، بعدما كان مقررا في 1 يوليوز المقبل، ولكنها استثنت حدودها البرية مع البرتغال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق