كواليس الأخبار

تهميش الأحزاب السياسية في الإعلام العمومي يربك حسابات العثماني

الرباط. الأسبوع

    رغم تدخلاته الكثيرة لدى مدراء الإعلام العمومي بصفته رئيسا للحكومة، ورغم كثرة تنبيهاته من طرف الساسة عموما وقادة العدالة والتنمية خصوصا، فقد فشل سعد الدين العثماني في فرض قناعاته وقراراته بضرورة مرور القيادات والأحزاب السياسية على قنوات الإعلام العمومي.

الإعلام العمومي الذي سلط الضوء، خلال تفشي جائحة “كورونا”، على مختلف الفاعلين، وفتح الميكروفون للوزراء والأطباء والجيش في المصحات والمجتمع المدني والباحثين والمهتمين والتجار وأصحاب المقاهي والإداريين وغيرهم، تعامل بحذر مع الأحزاب السياسية، والذي سلط الضوء على الكثير من جوانب الخير والإحسان والتضامن بين مختلف فئات المجتمع، (هذا الإعلام) همش مبادرات وتدخلات وتحركات الأحزاب في ظل الجائحة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذا الموضوع كان محط احتجاجات على العثماني من طرف قيادات الأحزاب السياسية مند بداية الأزمة، ووعدهم بالتدخل، ورغم ذلك، استمر التهميش والإقصاء، وهو ما جعل نبيل بنعبد الله، أمين عام التقدم والاشتراكية، يؤكد الأسبوع الماضي، أمام رئيس الحكومة، على غياب دور الإعلام العمومي الذي لم يسلط الضوء على العمل الحزبي المغربي في فترة الأزمة، خصوصا وأن دور هذا القطب الإعلامي يبقى ضروريا في التأثير على الرأي العام المغربي”.. فهل تقاطع الأحزاب السياسية لقاءات العثماني بسبب تهميشها من طرف الإعلام العمومي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق