عين على حدث

الكبار يرحلون تباعا.. رحم الله الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي

الرباط. سعيد الريحاني

    تلقى المواطنون بأسف شديد صباح اليوم الجمعة، خبر وفاة رئيس حكومة التناوب، الذي لعب دورا كبيرا في انتقال العرش (..) الاستاذ الراحل عبد الرحمان اليوسفي، الذي وافته المنية في أحد مستشفيات الدار البيضاء، عن عمر ناهز 96 عاما.

وكان اليوسفي الذي خلق متنفسا سياسيا في المغرب بعد قبوله تأسيس حكومة التناوب باتفاق مع الملك الراحل الحسن الثاني، قد استمر في لعب دور كبير في الحياة السياسية حتى آخر أيامه، بسبب المكانة التي يحضى بها لدى الملك محمد السادس، وما تسمية شارع باسمه في طنجة، وعيادته من طرف الملك في المستشفى، إلا بعض عناوين هذه الحظوة الكبرى، التي انضافت إلى بعض التعيينات الأخيرة في مراكز القرار بتوصية من الراحل.

وكانت وسائل الإعلام الوطنية والدولية تتبع مند أيام الوعكة الصحية التي نقل على إثرها اليوسفي إلى مستشفى في الدار البيضاء بعد معاناة طويلة مع المرض، حيث كان الراحل يتعايش منذ زمن طويل مع أزمات صحية، لم تمنعه من الاستمرار في العطاء.

تعليق واحد

  1. الميت لا تجوز عليه إلا الرحمة واذكروا موتاكم بخير رحم الله عبد الرحمان اليوسفي برحمته وغفر لنا وله
    لكن الاتحاد الاشتراكي الحزب العتيد الذي ظل عصيا بفضل تضحيات المواطنين والمناضلين الجسيمة قد ارتكب خطأ تاريخيا فادحا اعتبر خيانة للحزب وغدرا بالشعب المغربي الذي منحه ثقة عمياء ،حينما ارتمى بدون تبصر في أحضان السلطة وسمح لذوي النفوس الضعيفة والانتهازيين ممن مكن لهم في الوظائف من اسغلال المناصب والفرص للنهب والإثراء من أموال دافعي الضرائب (والأمثلة كثيرة مازالت إلى اليوم في الوزارات والإدارات والسفارات، وقد قال أحد المتهافتين وقد نال منصباكبيرا دون استحقاق: واش حنا كنا ناضلو ليكم .هكذا بكل يجاحة وتنطع) وتبعه في ذلك الحزب الحاكم الذي نرى أتباعه رأي العين يرفلون في الديباج والحلل والفلل والكات كاتات وقد كان أحسنهم بالكاد يصل إلى ربط الطرفين كما يقول المثل. طبعا إنه زمن الانبطاح والاكتساح لكن التاريخ بالمرصاد للجميع.ا.ا.ا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق