كواليس صحراوية

الهدوء يعود للداخلة بعد كشف سلبي لـ 200 حالة تحتمل إصابتها بـ”كورونا”

الداخلة. الأسبوع

    حالة من الاطمئنان الحذر تسود جهة الداخلة وادي الذهب، بعد تأكيد النتائج السلبية لما يفوق 200 من مخالطي الحالات الثلاثة المؤكدة، والتي تخضع للعلاجات وفق البروتوكول المحدد، حيث صرح محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة بوزارة الصحة، أن سبع جهات لم تسجل أي إصابة جديدة بفيروس “كورونا” خلال المدة الأخيرة، من ضمنها جهة الداخلة وادي الذهب، والعيون الساقية الحمراء، وكلميم وادنون.

وقد تسبب إعلان إصابة ثلاثة وافدين من البحارة على مدينة الداخلة، في احتجاجات اتهمت السلطات وحملتها مسؤولية إعادة جهة الداخلة وادي الذهب إلى حالة الرعب والخوف من الإصابة بالوباء، قائلين أن الجهات المعنية عليها أن تتجه في سياستها إلى نفس ما تقوم به ولاية العيون الساقية الحمراء من تطبيق حازم لقرارات الحجر الصحي للبحارة داخل قواربهم، وإخضاعهم للتحاليل المخبرية التي تأتي نتائجها سلبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق