كواليس الأخبار

أردوغان يلغي مشروعا جزائريا لشركة “كايي” على الحدود مع المغرب

    بعد إتمام الشركة التركية “كايي”، المتخصصة في  الإنشاءات، بناء مستشفى عسكري في “ورقلة” الجزائرية، التقى مسؤولو الشركة الجنرال شنقريحة، نائب رئيس الأركان في الجارة الشرقية، واقترح عليهم بناءات على الحدود مع المغرب، انطلاقا من وهران.

وخوفا من أي تصعيد، أو رد فعل مغربي على مشاركة الأتراك في هذا الورش  على الحدود، تدخل، حسب مصدر الأسبوع، الرئيس أردوغان لإبعاد الشركة عن أي مشروع جدلي أو حدودي يثير المملكة.

وعرفت العاصمة الرباط رفعا جمركيا  على السلع الاقتصادية القادمة من تركيا، لصالح اللوبي الفرنسي، لكن أنقرة سمحت لنفسها باقتراح اتفاق دفاعي يشمل الصحراء لتعزيز “شراكة استراتيجية” مرتقبة بين البلدين.

‫3 تعليقات

  1. السلام عليكم، الإيجابي في سياسة تركيا هي دعمها لمنظمة الأمم المتحدة في ملف ليبيا، ومن تم موقفها في الجزائر ايجابي، ويجب أن يستثمر المغرب ذلك، لأنها نجحت في تحجيم الاكراد وحماية وحدتها الترابية، عقبى لنا يارب.

  2. __لصالح اللوبي الفرنسي __.فرنسا مازالت تتخد اهم القرارات الاقتصادية المهمة عوض المغرب وتفعل ماتشاء كل السياسات الخارجية والداخلية بيد اللوبي الفرنسي مازال المغرب تحت وطاة الاستعمار وهادا يبوك التساءل اين الشعب من هادا كله وحكومته المسترزقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق