كواليس دولية

ولد عبد العزيز يبرئ المغرب من التحقيق البرلماني مع شخصه

الرباط. الأسبوع

    في وقت تكتب فيه الخارجية الأمريكية عن “أجندة سياسية مبالغ فيها” لواقع التحقيق البرلماني مع الرئيس الموريتاني السابق، أسر مصدر موثوق لـ”الأسبوع”، أن محمد ولد عبد العزيز يرفض اتهام لجنة التحقيق البرلماني أو برلمانيين في بلاده بتلقي دعم من المغرب أو غيره، وأن السنوات التي قضاها في الحكم، لم تكن سيئة مع المملكة كما يحاول البعض الترويج له.

ويضيف المصدر، أن الرئيس الموريتاني السابق، يؤكد أن “المغرب ليست له يد في هذا الشأن الداخلي، وأن من يريد أن يصطاد في الماء العكر لن يجد ما يوصله إلى الضفة الأخرى من النهر”، حسب تعبيره.

وحرص ولد عبد العزيز على ثبات العلاقة المغربية ـ الموريتانية والاحترام المتبادل بين نواكشوط والرباط في أكثر الملفات التي باشرها وهو في الرئاسة.

وتحركت اتهامات، لا يعرف إلى الآن مصدرها، حاولت ربط مسار التحقيق البرلماني في عهد الرئيس السابق، ببرلمانيين قريبين من المغرب.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق