كواليس الأخبار

العودة إلى نقطة الصفر بعد تبادل الاتهامات بين أنصار وهبي وخصومه

"حريرة" الأصالة والمعاصرة تزداد ارتباكا بين الأنصار والخصوم

الرباط. الأسبوع

    استنكر بعض أعضاء وقياديي حزب الأصالة والمعاصرة، طريقة تدبير الأمين العام للحزب، عبد اللطيف وهبي، معتبرين بأنه “لا يلتزم بالقواعد القانونية المؤطرة للعمل الحزبي منذ المؤتمر الرابع للحزب”، واتهم بلاغ موقع من طرف 59 عضوا من الحزب، الأمين العام الجديد بـ”استغلال الوضع الاستثنائي لحالة الطوارئ الصحية، لاتخاذه العديد من القرارات المنافية للنظام الأساسي للحزب ولمرجعيته المذهبية”.

وسجل البيان ما سماه الموقعون “مجموعة من الخروقات الفادحة في تدبير الأمين العام للحزب”، والذين اتهموا وهبي بـ”الانحراف عن المرجعية الفكرية والسياسية للحزب، وإعلانه لتموقعات سياسية فجة، تضرب في العمق الهوية النضالية للحزب ومشروعه المجتمعي، وتعيينه لأربعة أعضاء بالمكتب السياسي قبل أن يدخل النظام الأساسي الذي صادق عليه المؤتمر الوطني حيز التطبيق، وقبل تصديق اللجنة الوطنية للقوانين والتحكيم عليه طبقا للمادة 162 وقبل نشره”، في إشارة إلى استنكارهم للتقارب مع حزب العدالة والتنمية.

وأوضح معارضو وهبي، أن القرارات الصادرة عما يسمى “المكتب السياسي بالصفة” أو”المكتب السياسي”، تبقى باطلة، مشيرين إلى أن اختصاصات الأمين العام حددتها المادة 104 من النظام الأساسي، وأهمها “تنفيذ قرارات المكتب السياسي المنتخب من طرف المجلس الوطني”.

من جهة أخرى، علمت “الأسبوع” من مصادر مقربة من الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن ثلاثة نواب ومستشار برلماني من “الجرار”، يضغطون بكل الوسائل عليه بهدف طردهم من الحزب.
وقال المصدر ذاته، أن سعي هؤلاء إلى تصعيد حدة الهجومات علانية حد وصفه بـ”المفتقد للأخلاق السياسية”، و”أنه يخرق القانون باستمرار” و”الساعي إلى تصفية العديد من المناضلين، من أجل أن يتخذ هذا الأخير قرار الطرد في حقهم”، غير أن وهبي يرفض منحهم “هدية” الطرد، وحول سعي هؤلاء لـ”الطرد” من الحزب عوض “الاستقالة”، يقول ذات المصدر، أن هؤلاء يريدون “الطرد” كي لا يفقدوا مقاعدهم البرلمانية، لأن الاستقالة الطوعية تعتبر “ترحالا سياسيا” بموجبه تجردهم المحكمة الدستورية من مقعدهم البرلماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق